الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

سياسة نشر في 19/06/2017 على 12h17

وزير الخارجية الإيراني يستثني المغرب من جولة مغاربية

بالرغم من استئناف العلاقات الدبلوماسية وتبادل السفراء، إلا أن العلاقات المغربية الإيرانية لا زالت متوترة وهشة. وما يدل على ذلك استثناء المغرب من جولة مغاربية يقوم بها وزير الخارجية الإيراني.

وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف

يقوم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بزيارة تستمر ليومين لدول المغرب العربي، حيث وصل يوم أمس الأحد إلى العاصمة الجزائرية، وأجرى لقاءا مع وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل.

وبحسب ما أفادت به مصادر إعلامية إيرانية، نقلا عن وزارة الخارجية الإيرانية فإن ظريف سيزور كل من تونس وموريتانيا أيضا.

وتأتي هذه الزيارة متزامنة مع الأزمة التي تشهدها دول مجلس التعاون الخليجي، حيث ترغب طهران في توسيع نفوذها في المنطقة، خصوصا مع بروز تواجد شيعي متصاعد في الجزائر وكذا في موريتانيا.

المغرب خارج الحسابات                 

لا يوجد المغرب على جدول أعمال وزير الخارجية الإيراني خلال هذه الزيارة، فبالرغم من استئناف العلاقات وتبادل السفراء بين طهران والرباط لم تتجاوز العلاقات بين البلدين حاجز تبادل الرسائل والبرقيات بمناسبة الأعياد الوطنية والدينية.

فمنذ سنة 2014 حينما أجرى وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف اتصالا هاتفيا بنظيره المغربي صلاح الدين مزوار، لم يعقد الجانبان أي لقاء رسمي.

وظلت مواقف الدولتين متباينة بخصوص العديد من القضايا، حيث أعرب المغرب في العديد من المناسبات عن دعمه لإشراف المملكة العربية السعودية على الحج، في الوقت الذي دعا فيه مرشد الثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي المسلمين للتفكير في طريقة لإدارة الحج، ووصف حكام السعودية بـ"الشجرة الملعونة" و"الحكام المثيرين للفتن الذين ورطوا العالم الإسلامي في حروب داخلية وقتل وجرح للأبرياء".

وخلافا للموقف الإيراني، سبق للمغرب أن أعلن في العديد من المرات عن دعمه لحكومة مملكة البحرين التي تواجه تمردا داخليا من الطائفة الشيعية.

وإضافة إلى ذلك وبعد قرار كل من السعودية والبحرين والإمارات مقاطعة قطر، أصدرت وزارة الخارجية المغربية بلاغا حذرت فيه هذه الدول من خطر استغلال إيران لخلافاتهم من أجل تعزيز نفوذها في المنطقة.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
1 تعليق