القائمة

سياسة نشر

الحكومة الاسبانية تشرع في ترحيل الأطفال القاصرين المغاربة

مدة القراءة: 2'
بيدرو سانشيز رئيس الوزراء الاسباني

شرعت الحكومتان المغربية والإسبانية في عملية إعادة القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم، المتواجدين في مراكز في إسبانيا، حسب ما أورده موقع "إل بايس ".

وكمرحلة أولى من عملية الترحيل، تم استضافة 23 قاصر إلى مراكز في جماعة مدريد، الذين تم استدعاءهم من طرف مكتب المدعي العام المكلف بقضايا الأطفال القاصرين، وذلك من أجل إجراء عدة مقابلات من طرف وفد مغربي.

فحسب مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة المختصة في شؤون اللاجئين، ففي سنة 2018 كانت اسبانيا البلد المتوسطي الذي توصل بأكثر عدد من المهاجرين القاصرين، والذي قدر بحوالي 5500 شخص. وفي الصيف الماضي أعلنت كل من مليلية والأندلس تجاوزهما العدد الأقصى من المهاجرين ما دفعهم بطلب حلول من الحكومة المركزية.

وأوضح المصدر نفسه أن العديد من أعضاء السلطة التنفيذية الإسبانية قدموا مقترح إعادتهم إلى المغرب، "لكن حتى شهر أكتوبر الماضي، كانت السلطات المغربية تتجنب التعاون، لا سيما من خلال التشكيك في جنسية الأطفال، رغم أنه بحسب المذكرة الرسمية، فإن ما يقرب من 70 في المائة من المهاجرين القصر الإسبان البالغ عددهم أكثر من 11000 هم مغاربة".

أكد حكومة بيدرو سانشيز أن الشباب الذين لا يريدون العودة إلى المغرب لن يتم إعادتهم، وسيتم تحليل كل حالة على حدة، كما طالبت عدة جمعيات مختصة في حماية الطفل بالوفاء بجميع الضمانات، فيما عارضت الشبكة الإسبانية للهجرة ومساعدة اللاجئين هذا الإجراء، قائلة إنه "محاولة من جانب حكومة تقدمية تسمى تجريم القاصرين"  و أضافت "ندعو جميع الأحزاب السياسية إلى تعليق هذا الإجراء على الفور ، كما نفعل أمام مكتب المدعي العام لشؤون الأحداث".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال