الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX


رياضة نشر

روسيا 2018: منير الكجوي المعروف بالمحمدي، حارس المرمى الذي اكتشفه بادو الزكي

منير الكجوي  هو حارس مرمى المنتخب الوطني المغربي، بفضله لم يسجل أي هدف في شباك أسود الأطلس خلال التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018، ويعرف الكجوي أيضا باسم مهند المحمدي.

مدة القراءة: 2'
منير الكجوي، حارس مرمى المنتخب الوطني المغربي

 اكتشفت الجماهير المغربية اسم منير الكجوي، الملقب بالمحمدي عقب جولة أوروبية قام بها مدرب المنتخب الوطني السابق، بادو الزاكي للتعرف على اللاعبين المغاربة الذين يلعبون في إيطاليا واسبانيا وإنجلترا وألمانيا وهولندا.

وانظم الحارس المغربي إلى فريق أسود الأطلس سنة 2015، حيث شارك في مباراة ودية خاضها المنتخب المغربي ضد المنتخب الأوروجواي في 28 مارس من السنة نفسها، والتي انتهت بهزيمة المنتخب المغربي بهدف لصفر.  

وأصبح حارس المرمى الحالي للمنتخب المغربي، منير الكجوي، منذ دلك الحين لاعبا أساسيا في تشكيلة هيرفي رونار الذي عين مدربا للمنتخب الوطني في 16 فبراير 2016، خلفا لبادو الزكي.

ولد منير الكجوي في 10 ماي 1989 في مليلية لأسرة مكونة من 5 أطفال، وكان منير يمارس هوايته وموهبته في كرة القدم منذ صغره في الحي رفقة أصدقائه، إلى أن قاده القدر إلى نادي الهواة جويو ريو.

ولعب منير المحمدي في العديد من أندية الهواة، وبدأ مشواره كلاعب محترف سنة 2010 في صفوف نادي مليلة المزاول في دوري الدرجة الثالية بالدوري الإسباني.

وشكلت سنة 2014 بداية جيدة لمنير الكجوي، حيث انتقل إلى صفوف نادي ديبورتيفو نومانسيا في 1 يوليوز 2014 بعقد يدوم إلى 30 من شهر يونيو المقبل، وتألق الكجوي من خلال مشاركته مع هذا النادي ليصبح الحارس الأول له.

وأشار النادي الاسباني الواقع مقره شمال شرق مدريد، إلى أن الكجوي "حارس مرمى موثوق به في الكراة العالية، والأمر راجع إلى طول قامته [190سنتم]".

وتمكن الحارس منير الكجوي من الدفاع عن مرمى المنتخب المغربي خلال تصفيات كأس العالم 2018، حيث استطاع أسود الأطلس التأهل إلى النهائيات دون تسجيل أي هدف بمرماهم، وقد سبق للاتحاد الدولي لكرة القدم أن أعلن أن المنتخب المغربي يملك أفضل خط دفاع في المنتخبات الإفريقية المؤهلة.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال