القائمة

إعلام نشر

نشر أخبار ومعلومات مغلوطة تربط بين حريق نوتردام والمسلمين

استغل معادون للمسلمين، حريق كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية باريس، لنشر وإحياء الكراهية والمؤامرات المعادية للمسلمين، رغم أنّ المسؤولين الفرنسيين استبعدوا احتمال الحريق المتعمّد أو دوافع إرهابية وراء حصوله.

مدة القراءة: 2'
كنيسة نوتر دام أثناء احتراقها

اندلع حريق يوم الإثنين 15 أبريل الجاري في كاتدرائية نوتردام، أحد أشهر الصروح الدينية والسياحية في العاصمة الفرنسية، ما أدى إلى سقوط سقف وبرج هذا المعلم بالكامل.

ورغم أن المحققين في الحادث الذي دمر جزء كبيرا من الكاتيدرائية التي بدأ بناؤها في عام 1160 واكتملت بحلول سنة 1260، يقولون بأن السبب "مرتبط على الأرجح" بأعمال الترميم، إلا أن البعض استغل الحادث من أجل الإساءة إلى المسلمين.

فقد انتشرت مجموعة من الأخبار الكاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي حول صلة المسلمين والإرهاب بالحريق، حيث تم نشر عدة تغريدات في تويتر تشير إلى أن "الحادث ناتج عن عمل إرهابي"، وحسب ما نشره موقع "بوز فيد نيوز"، فإن القصة بدأت بعد نشر "تغريدة مضللة" على موقع تويتر.

وجاء في التغريدة التي نشرها، سياسي من ولاية تينيسي يدعى كريستوفر هيل على تويتر، أن "أحد موظفي الكاتدرائية أخبر صديقه أن "الحريق كان مقصودًا"، و بعدها بـ 10 دقائق، حذف هذا الأخير تغريدته، بعد إدراكه أن المعلومة "غير صحيحة"، حسب ما أورده الموقع نفسه.

إلا أنه قبل حذفها، تمت مشاركتها من طرف مجموعة من رواد مواقع التواصل، وعاد كريستوفر هيل في وقت لاحق لنشر تغريدة أخرى تأسف فيها قائلا إن المثير في الأمر هو "كيف لرغبة فطرية أن تلوم بهذه السرعة المجتمع الإسلامي حول الحادثة التي وقعت في باريس (...) انطلاقا من تغريدة استمرت لمدة 10 دقائق".

كما تم نشر العديد من التغريدات التي تشير بأصابع الاتهام إلى المسلمين، باسم حسابات مزيفة لمؤسسات إعلامية كبيرة، مثل "سي إن إن" و"فوكس نيوز"، وقال موق" أوبزغفرز فرانس 24" اليوم الخميس إنه تم "إنشاء حسابات مزيفة عديدة تستخدم شعارات المؤسسات الإخبارية، من بينها سي إن إن و بوز فيد و فوكس نيوز، لنشر تغريدات مغلوطة تفيد بأن حريق نوتردام هو عمل إرهابي".

ونشر الحساب المزيف لموقع فوكس نيوز تغريدة، منسوبة، للنائبة المسلمة في الكونغريس الأمريكي إلهان عمر، جاء فيها "يحصدون ما يزرعون"، في إشارة إلى ما حل بكنيسة نوتردام، قبل أن تتدخل إدارة الموقع بحذف الحساب المزيف.

واستعان بعض المستخدمين المجهولين ببرنامج تحرير الفيديو، لتدعيم نظريات المؤامرة. حيث انتشر مقطع فيديو للحريق تمت مشاهدته أكثر من 40.000 مرة، فيه صوت رجل يصرخ "الله أكبر". وتبين أن المقطع الصوتي يأتي من مقطع آخر مضت عليه سنة.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال