القائمة

سياسة نشر

المغرب ينتقد ألمانيا ويستغرب عدم دعوته لمؤتمر برلين

عبر المغرب عن استغرابه من عدم دعوته لحضور مؤتمر برلين الذي تستضيفه ألمانيا يوم غد الأحد، في محاولة لإيجاد حل للأزمة الليبية.

مدة القراءة: 2'
DR

أعربت المملكة المغربية، اليوم السبت، عن استغرابها العميق لإقصائها من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين، بألمانيا، حول ليبيا.

وأكد بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن " المملكة المغربية كانت دائما في طليعة الجهود الدولية الرامية إلى تسوية الأزمة الليبية"، مضيفا أن " المغرب اضطلع بدور حاسم في إبرام اتفاقات الصخيرات، والتي تشكل حتى الآن الإطار السياسي الوحيد -الذي يحظى بدعم مجلس الأمن وقبول جميع الفرقاء الليبيين- من أجل تسوية الأزمة في هذا البلد المغاربي الشقيق ".

وسجل البلاغ أن " المملكة المغربية لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا الاجتماع "، مشيرا إلى أنه " لا يمكن للبلد المضيف لهذا المؤتمر، البعيد عن المنطقة وعن تشعبات الأزمة الليبية، تحويله إلى أداة للدفع بمصالحه الوطنية ".

وخلص البلاغ إلى أن " المملكة المغربية ستواصل من جهتها انخراطها إلى جانب الأشقاء الليبيين والبلدان المعنية والمهتمة بصدق، من أجل المساهمة في إيجاد حل للأزمة الليبية ".

وسبق لوزارة الخارجية حكومة الوفاق الليبية أن طالبت بضرورة دعوة كل من تونس وقطر إلى مؤتمر برلين، دون أن تصر على حضور المغرب.

وقالت وزارة خارجية الوفاق في رسالة وجهتها إلى السفارة الألمانية لدى طرابلس إن تونس تمثل أهمية قصوى، كونها جارة حدودية ساهمت في استقبال آلاف اللاجئين الليبيين الذين لجؤوا إلى أراضيها.

وعن أهمية مشاركة قطر في مؤتمر برلين، شددت الخارجية الليبية على أن قطر من أهم الدول الداعمة لليبيا منذ ثورة 17 فبراير 2011.

يذكر أن العاصمة الألمانية برلين ستحتضن يوم غد الأحد مؤتمرا حول ليبيا تشارك فيه كل من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين، وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو، بالإضافة إلى فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، واللواء المتقاعد خليفة حفتر.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال