القائمة

سياسة نشر

سباق التسلح: المغرب والجزائر الأكثر استيرادا للأسلحة في إفريقيا خلال الفترة 2014 - 2018

لازال سباق التسلح بين المغرب والجزائر مستمر، إذ كشف التقرير السنوي لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، الذي نشر يوم أمس، أن البلدين يستأثران بحصة الأسد فيما يخص استيراد الاسلحة في إفريقيا خلال الفترة الممتدة من سنة 2014 إلى سنة 2018.

مدة القراءة: 3'
المغرب والجزائر من أهم مستوردي الأسلحة في إفريقيا

أظهر تقرير لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام صدر اليوم الإثنين، أن الجزائر والمغرب يعدان من بين أكبر مستوردي الأسلحة في القارة الإفريقية.

ويقارن التقرير بين عمليات شراء الأسلحة خلال الفترة الممتدة ما بين 2009 و 2013، والفترة الممتدة ما بين 2014 و 2018، حيث يسلط الضوء على أكبر 40 بلدا مستوردا للسلاح في العالم، كما يتحدث عن الدول الرئيسية الموردة له.

ويؤكد التقرير أن واردات الأسلحة من قبل الدول الإفريقية تراجعت خلال الفترة الممتدة من سنة 2014 إلى سنة 2018، بنسبة 6.5 في المائة مقارنة مع الفترة الممتدة من سنة 2009 إلى سنة 2013.

ويشير التقرير إلى أن كلا من الجزائر والمغرب ونيجيريا، استأثروا بحصة الأسد من مبيعات الأسلحة الموجهة إلى إفريقيا، حيث استوردت الجزائر 56 في المائة من حجم الأسلحة الموجهة للقارة السمراء، يليها المغرب ب15  في المائة، ثم نيجيريا بحصة 4.8 في المائة. ورغم أن مصر تعد من بين أهم مستوردي السلاح في إفريقيا، إلا أن التقرير لم يدرجها ضمن الدول الإفريقية وأدرجها في خانة دول الشرق الأوسط.

وأوضح التقرير أن شمال إفريقيا (الجزائر وليبيا والمغرب وتونس) يستأثر لوحده بما مجموعه 75 في المائة من وارادات الأسلحة في عموم القارة الإفريقية، مؤكدا أن مشتريات الدول الأربع زادت بـ 20 في المائة، خلال الفترة 2014/2018 مقارنة بالفترة 2009/2013.

فيما استأثرت دول إفريقيا غرب الصحراء، بنسبة 25 في المائة، من إجمالي واردات السلاح في إفريقيا خلال 2014/2018، لتسجل بذلك تراجعا بنسبة 45 في المائة مقارنة بالفترة 2009/2013.

ويبلغ حجم مشتريات المغرب من الأسلحة خلال الفترة بين 2014 و 2018، ما مجموعه 1.2 في المائة من مجموع مشتريات دول العالم، علما أن هاته النسبة كانت تبلغ 2 في المائة، خلال الفترة 2009/2013، وبخصوص زبناء المملكة، فقد أكد التقرير أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتل المرتبة الأولى بنسبة 62 في المائة، تليها فرنسا بنسبة 36 في المائة، ثم إيطاليا بنسبة 0.6 في المائة.

فيما تبلغ نسبة مشتريات الأسلحة من قبل الجزائر نسبة  4.4 في المائة من مجموع المشتريات في العالم، خلال الفترة 2014/2018، علما أنها كانت تبلغ خلال الفترة 2009/2013 نسبة 3.1 في المائة، وتحتل روسيا المرتبة الأولى في قائمة الدول الموردة للأسلحة إلى الجزائر بنسبة 66 في المائة، تليها الصين بنسبة 13 في المائة، ثم ألمانيا ب10 في المائة.

وتحتل الجزائر المرتبة الخامسة في قائمة أكبر مستوردي السلاح في العالم خلال الفترة 2014/2018، فيما يحتل المغرب المرتبة 24 عالميا.

وبحسب التقرير فإن حجم مبيعات الأسلحة خلال الفترة 2014/2018، ازداد بنسبة 7.8 في المائة، مقارنة بما كان عليه الحال في الفترة 2009/2013.

واحتلت أمريكا وروسيا وفرنسا وألمانيا والصين المراكز الخمسة الأولى لأكبر مصدري السلاح في العالم، فيما استأثرت السعودية والهند ومصر وأستراليا والجزائر، بنحو ثلث صادرات العالم من الأسلحة.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال