القائمة

دين نشر

أتباع الطريقة الكركرية يخلقون جدلا واسعا في الجزائر..وأصابع الاتهام تشير إلى المغرب

أثار انتشار طريقة صوفية من أًصل مغربي في غرب الجزائر جدلا واسعا في البلاد، واهتمت وسائل الإعلام الجزائرية الإلكترونية والمسموعة والمرئية بالموضوع، وذهبت إلى حد اتهام المغرب بمحاولة اختراق الجزائر عن طريق هذه الطريقة التي تدعى الكركرية.

مدة القراءة: 3'
من أتباع الطريقة الكركرية

نشرت صحيفة "الشروق" الواسعة الانتشار في الجزائر مقالا على نسختيها الورقية والإلكترونية حول انتشار الطريقة الصوفية الكركرية في غرب الجزائر وخاصة في منطقة مستغانم، وقالت إن هذه الطريقة القادمة من المغرب أثارت الشارع الجزائري بعد ظهور أتباعها في عدد من الزوايا الصوفية في الجزائر.

وأوردت الصحيفة آراء لفاعلين في المجال الديني الجزائري، أشاروا بأصابع الاتهام إلى المغرب، وتحدثوا عن محاولة اختراق المجتمع الجزائري عن طريق الجانب الديني، حيث قال توهامي ماجوري المكلف بالإعلام في جمعية العلماء المسلمين بالجزائر، إن "ظاهرة استهداف الجزائر قد أصبحت بادية للعيان، ففي كل مرة تثار فيها مواضيع غير عادية، وهناك جانب أخلاقي يراد تشويهه وزعزعة المجتمع بشتى الوسائل والجانب الديني هو الأشد".

وأضاف المتحدث بأن الأحداث تستلزم على وزارة الشؤون الدينية أن تقوي عملية تكوين رجال الدين والأئمة، خاصة وأن الأئمة الحاليين يعانون من ضعف شديد، وهم أئمة برتبة "أشباه عوام"، لذا لابد من قيادات دينية مكونة جيدا للتصدي للخطر الطائفي والمذهبي الذي يهدد البلاد على حد قوله.

فيما حذر شيخ الطريقة القادرية في الجزائر الشيخ حساني حسان، مما سماه "الاختراق الأجنبي للجزائر والذي أخذ أشكالا وصورا عديدة، فالمذاهب الصوفية باتت مستهدفة وأصبح كل من هب ودب يأتي بطريقته الخاصة".

وأضاف أن هدف هذه الطريقة هو "زرع البلبلة وتغيير الفكر السائد"، ليستطرد محذرا أيضا من "مشايخ الانترنيت الذين باتوا يجلبون إجازات من طرق مجهولة تحمل اسما معروفا، ثم يحاولون نشرها في الجزائر والتموقع داخلها، لأن القانون الجزائري لا يحمي المتصوفين ولا المذهب المالكي".

فيما تساءل عدة فلاحي المستشار السابق بوزارة الشؤون الدينية في تصريح لقناة "دزاير" الجزائرية التي بثت ربورتاجا حول الطريقة الكركرية عن كيفية ظهور هذه "الجماعة في منطقة محافظة و عندها اكتفاء ذاتي من المخزون الصوفي و العرفاني فهل هناك فراغ و نقص حتى في هذه المسألة لنقوم باستيرادها من المغرب و اين المؤسسة الدينية من هذا كله".

وذهب فلاحي إلى حد الدعوة إلى "فتح نقاش وطني عاجل و موسع قبل فوات  الاوان"، معتبرا أن "الأمن الديني في خطر، و بالخصوص لما يتعلق بجماعة تقول بانها بايعت مرجعيتها كما صرح اتباع الكركرية و هذه المرجعية هي مرجعية غير وطنية جزائرية".

الطريقة الكركرية..لاعلاقة لنا بالسياسة

في اتصال مع موقع يابلادي قال أمين الكركري الوجه البارز في الطريقة الكركرية بالمغرب "الصحافيون في المغرب والجزائر معروف عليهم تبادل الاتهامات، وهذه مسائل سياسية لا تخصنا، نحن طريقة صوفية لا علاقة لنا بالسياسة، نتنقل لزيارة الأولياء من مكان إلى مكان، من أراد أن يقرأها سياسيا فذاك شأنه".

وتساءل أمين قائلا "زيارة الأولياء ما دخله في السياسة؟" وأضاف "الطريقة الكركرية أصلها مغربي، وفي الجزائر يوجد فقراء منتسبين لها، وأنا الآن موجود في مدينة الإسكندرية أجلس رفقة فقراء مصريين ينتسبون للطريقة". وختم تصريحه قائلا "نحن طريقة صوفية عادية، كما باقي الطرق الصوفية".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال