الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

مجتمع نشر في 11/08/2017 على 12h30

مدرسة لتعليم الإنجليزية تضطر لسحب لوحة إشهارية بعدما أثارت جدلا واسعا

أثار إشهار مؤسسة لتعليم اللغة الإنجليزية في مدينة الدار البيضاء، ردود فعل غاضبة في صفوف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث رأى فيه البعض دعوة للانتحار، وهو ما جعل إدارة المؤسسة تضطر لسحبه.

اللوحة الإشهارية التي أثارت الكثير من الجدل

أطلقت مدرسة لتعليم اللغة الانجليزية تتواجد بمدن الدار البيضاء والمحمدية والرباط خلال الأيام القليلة الماضية حملة إعلانية في البيضاء، للحث على تَعَلُّم اللغة الإنجليزية، غير أن هذه الحملة قوبلت بغضب واستهجان كبيرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتظهر لوحات إشهارية لهذه المدرسة شخصا يمسك مسدسا ويوجهه إلى رأسه وبجانبه مكتوب باللغة الانجليزية "إن كنت لا تتقن اللغة الإنجليزية"، مرفوقة بعبارة من الدارجة كتبت بالأحرف اللاتينية وبلون أحمر  "سير تموت".

ورأى البعض في الإشهار دعوة صريحة إلى الأشخاص الذين لا يتحدثون اللغة الإنجليزية للانتحار، فيما اعتبره آخرون ابداعا يحاول دفع الناس إلى تَعَلُّم اللغة الانجليزية، التي تعتبر اللغة الأكثر تدواولا في العالم.  

وفي تصريح لموقع يابلادي قال التهامي بن بوجيدة صاحب المدرسة إن العبارة الموجودة باللوحة الإشهارية والتي أثار ردود فعل غاضبة "مستوحاة من الثقافة المغربية، ولكن لا أحد يتجرأ أن يقولها أمام العموم"، مضيفا "فكم من أم تخاطب ابنها بالقول إلا متعلمتيش الانجليزية سير تموت".

وتابع "نحن حاولنا دفع الناس لتعلم الإنجليزية بطريقة فكاهية، وهذا لا يعني أننا ندعو للانتحار"، وواصل "يجب أن ننظر من الزاوية الابداعية لهذا الاشهار".

وحاول الدفاع عن فكرة الاشهار وقال "الناس مثلا في الخارج يعتمدون في إشهاراتهم على الصدمة من أجل جلب الاهتمام، ولكن بما أن هذا الاشهار صادر عن مغربي يحمل مشروعا، فهناك من لم يتقبله وهناك من لم تعجبه الفكرة".

وأكد أنه بعد وضع هذه اللوحة الإعلانية في العديد من شوارع البيضاء، "بدأ الكثير من الناس يتصلون بنا ويبدون رغبتهم في دراسة الانجليزية، مما يعني بأن هذا الإشهار أعطى أكله..هذا الاشهار أثار اهتمام الناس لأنه قريب من لغتهم".

وعن الجدل المثار في مواقع التواصل الاجتماعي قال "رأيت بعض التعليقات السلبية في الفايسبوك، على الانسان أن ينظر إلى الأمور من جانب آخر لأن اللغة الانجليزية هي لغة مهمة وهي لغة التواصل، 80 في المائة من الرسائل الإلكترونية في العالم تكتب بالانجليزية، كما أنها هي اللغة المستعملة مثلا في جميع مطارات العالم. الإنجليزية لا يمكن لأي كان أن تجاهلها".

وأضاف أن العبارة الواردة في اللوجة الاشهارية والتي أثارت الجدل سبق للحسن الداودي أن استعملها قبل سنتين حينما كان وزيرا للتعليم العالي، حيث قال "الطالب الذي لا يتقن اللغة الانجليزية يحفر قبره بيده"، وتابع "لست أنا أول من قالها، هناك من قالها قبلي وتقال كل يوم، فكم من أم خاطبت أبناءها بهذه العبارة، ليس فقط عندما يتعلق الأمر باللغة الإنجليزية".

ومساء يوم أمس قررت إدارة المؤسسة سحب الاشهار، وكتبت في صفحتها على الفايسبوك "لوحتنا الاشهارية في مدينة الدار البيضاء أثارت هذا الأسبوع الكثير من ردود الفعل، هذه الردود التي كانت سلبية في بعض الأحيان. من أحس بالإساءة أو الصدمة جراء هذا الإعلان نعتذر منه، نيتنا كانت فقط رفع مستوى الوعي بأهمية اللغة الإنجليزية، عن طريق استخدام عبارة من الدارجة المغربية في طابع فكاهي، لكن تفسير بعض الناس كان مختلفا، لذلك سيتم سحب الاشهر غدا".

 

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال