الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

سياسة نشر

"المناظرة" التي لم تتم

كانت لحظة قوية عندما تناول الدكتور النشناش الكلمة ليتحدث في "المناظرة " التي نظمت في طنجة يوم 16 يوليو 2017 باسم "المبادرة المدنية لدعم الريف " عن زيارته لبعض المعتقلين على خلفية الاحتجاجات التي يعرفها الريف والحسيمة على وجه التحديد . أراد أن يتحدث عن سيليا في سجنها بالدارالبيضاء ، لكنه لم يستطع ذلك إلا بصعوبة ، بكى وأبكى كل القاعة وهو يتحدث عن لقاء مع شابة فنانة رقيقة المشاعر ذنبها أنها عبرت باللحن الشجن والصوت الرقيق الجميل عن هموم الريف وأهله وعن الاحتجاج والمحتجين. قال أنه لم يفهم سبب اعتقالها وكيف سيفهم سبب ذلك إن كان السجان ومن أعطى الأمر للسجان لا يفهمان سبب وجودها في السجن ويعجزان عن اقناع أنفسهما بالتهم الواهنة كبيت العنكبوت التي لفقوها لها .

DR

كما كانت أيضا قوية تلك اللحظات التي أخدت فيها أخت أحد المعتقلين الكلمة لتحكي معانات أسرة هي بمثابة معانات كل أسر الحسيمة ومعانات كل اسر المغرب التي اعتقل أحد أبنائها لأنه أراد مغربا آخر مغرب الحرية والكرامة والعدالة واحترام حقوق الإنسان ، مغرب لا قيد فيه ولا استبداد ولا ريع ولا فساد ولا استخفاف ولا حگرة للإنسان . بكيت معها حينما كانت تحاول جاهدة التعبير عن حب أهل الريف لوطنهم وتشبثهم بوحدته وبملكه . بكيت لأني عشت مع كلمتها مأساتي ، فلقد أعادتني إلى تلك اللحظات المؤلمة التي اجتزتها عند اعتقالي حيث كان علي أن أدافع على براءتي من تهمة الخيانة والارهاب التي وجهها إلي من يعتبر الوطن بقرة حلوب ويعتبرون شعب هذا الوطن عبيد و رعاع في خدمة الأسياد والأوليغارشيا لا يستحق العيش الكريم والحق في مواطنة كاملة .

نعم آلمني وأحزنني ما شاهدته من محاولات متكررة لشباب في الريعان لإقناع الحضور أنهم مغاربة ، متعلقين بوطنهم ووطنيتهم وبأمن بلادهم واستقرار نظامها السياسي . لكنهم يؤكدون بقوة على مطالبهم العادلة ويرفضون أن يستمر الفاسدون في افساد البلاد والعباد ، يرفضون الظلم والحگرة . فأية لعنة هذه أصابتنا حتى انقلبت الأدوار ، وفصار البريئ متهما والمذنب بريئا بل خصما وحكما ؟.

قد يتساءل البعض لماذا وضعت كلمة "المناظرة " بين قوسين؟ . أجيب بوضوح لأنها لم تكن كذلك . فالمناظرة تتطلب وجود كل الأطراف المعنية بما يجري في الحسيمة والريف . نعم حضر حقوقيون وأصحاب مبادرات وأسر المعتقلين وبعض نشطاء الاحتجاج للنقاش وابداء وجهة نظر ...و حضرت الحكومة في شخص بعض الوزراء، فقط، لتأدية واجب "الصواب " ثم عادت إلى قواعدها مهرولة بعد نهاية جلسة الافتتاح فأفسدت الغاية من المناظرة وفوتت فرصة ذهبية حيث كان باستطاعتها أن تحول هذه المناسبة إلى جلسة من جلسات الاستماع والمصالحة والوصل والقطع مع الفصل ولكنها لم تفعل . هذا هو ديدانها طيلة سبعة أشهر زرعت فيها كل بذور الشك وفقدان الثقة وساعدت فيها على تراكم التوتر والاحتقان بلغ أشده باتهام الأحزاب المشكلة للأغلبية للمحتجين بالخيانة وخدمة أجندات خارجية بل منها من شجع وبارك المقاربة الأمنية وعلى اعتقال رموز الاحتجاج .

كان على الحكومة أن تلقي السمع للمحتجين وتعالج القضية التي أشعلت فتيل الاحتجاج أي مقتل الشهيد محسن فكري معالجة حقيقية ومناسبة وكان عليها أن تقدم للرأي العام الوطني قراءتها لما يجري بناءا على معطيات ميدانية تساعد على اتخاذ المبادرات السليمة لبناء الثقة تماما كما فعلت ذلك العديد من المبادرات مؤخرا وفي مقدمتها المبادرة المدنية من أجل الريف . اليوم نحن إزاء مأزق حكومي ناتج عن عجزها في أن تكون فاعلة في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ المغرب ، ليبقى الأمل كما عبر عن ذلك نشطاء الاحتجاج في التدخل الملكي ليضمن بما له من مكانة عند الشعب المغربي حلا في إيطار معادلة : رابح - رابح .

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال