الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

تاريخ نشر

14 نونبر 1975..عندما وافق المغرب على اقتسام الصحراء الغربية مع موريتانيا

في 14 من شهر نونبر من سنة 1975، وقعت إسبانيا مع كل من المغرب وموريتانيا اتفاق مدريد، وهو الاتفاق الذي أنهى الاستعمار الاسباني للصحراء الغربية والذي دام قرابة قرن من الزمن، وتم بموجبه اقتسام الصحراء الغربية بين البلدين.

الملك الحسن الثاني والجنرال فرانكو في الستينات من القرن الماضي

في سنة 1884 قامت إسبانيا باستعمار الصحراء الغربية، واستمر استعمارها للمنطقة 91 سنة، حيث لم تغادرها إلا في سنة 1975، بعد توقيعها اتفاقا مع المغرب وموريتانيا سمي باتفاق مدريد.

الطريق إلى مدريد 

مع نهاية سنوات الخمسينات عم المد التحرري مناطق مختلفة من العالم، ولم تكن منطقة شمال إفريقيا بمنآى عن ذلك، وكانت الصحراء الغربية آنذاك مستعمرة من قبل إسبانيا التي كان يقودها الجنرال فرانكو، وكان المغرب يطالب بجلاء القوات الإسبانية من المنطقة، باعتبارها جزءا لا يتجزأ من أراضيه.

لكن لم يكن المغرب الدولة الوحيدة التي تطالب بانسحاب إسبانيا من الصحراء وضمها لأراضيه، فقد كانت موريتانيا تطالب أيضا بضم الإقليم، معتبرة ذلك استكمالا لوحدتها الترابية ولتوحيد مجموعة البيظان التي تشكل أهم مكونات الشعب الموريتاني.

فيما أعلنت الجزائر حيادها في الملف وأكدت دعمها للجهود المغربية الموريتانية لإنهاء الاحتلال الاسباني للإقليم، وذلك خلال مؤتمر عقد عام 1970  بمدينة نواديبو الموريتانية بين رئيس موريتانيا المختار ولد داداه وملك المغرب الحسن الثاني ورئيس الجزائر هواري بومدين.

بالموازاة مع ذلك شهدت منطقة الصحراء الغربية ميلاد حركات محلية مناهضة للاستعمار الفرنسي، كان بعضها مقربا من المغرب فيما كان البعض الآخر يوالي موريتانيا. وبين هذين التيارين نشأ تيار ثالث يطالب بقيام دولة مستقلة في المنطقة، وتزعمت هذا التيار جبهة البوليساريو ذات النزعة اليسارية التي تأسست في شهر ماي من سنة 1973.

آنذاك بدأت مؤشرات قرب نهاية الاستعمار الإسباني للمنطقة تظهر، خصوصا بعد مرض الجنرال فرانكو في إسبانيا وتقدمه في السن، وكذا اغتيال رجل وزرائه لويس كاريرو بلانكو الذي كان بمثابة يده اليمنى، على يد حركة إيتا الباسكية يوم 20 دجنبر من سنة 1973.

ولإبراز حقوقه التاريخية في الإقليم، تقدم المغرب بطلب إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى الحكومة الإسبانية في 23 شتنبر من سنة 1974 لإحالة ملف الصحراء الغربية إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، لتبدي رأيا استشاريا في القضية. وبعد أن وافقت الجمعية العامة على الطلب المغربي، أحالته على محكمة العدل الدولية المذكورة والتي عقدت 27 جلسة علنية من 25 يونيو ولغاية 30 يوليوز 1975 وأعلنت رأيها الاستشاري في 16 أكتوبر 1975 في 60 صفحة.

وأقرت المحكمة بوجود صلات اجتماعية وروحية وسياسية بين الإقليم وسكانه وبين المغرب وموريتانيا، كما أكدت على أن الصحراء الغربية لم تكن أرضا خلاء قبل الاحتلال الإسباني، وأن العلاقات القائمة بين السكان المحليين والمغرب وموريتانيا لم ترق يوما إلى مستوى السيادة ولا يمكن أن تؤثر على حق سكان الإقليم في تقرير مصيرهم السياسي.

وفي اليوم ذاته الذي أعلنت فيه محكمة العدل الدولية عن قرارها، أعلن الملك الحسن الثاني في خطاب ألقاه عبر القناة الوطنية، عن تنظيم مسيرة خضراء باتجاه الصحراء، المعروفة آنذاك باسم "الصحراء الإسبانية". وفي السادس من شهر نونبر انطلقت المسيرة الخضراء بمشاركة حوالي 350 ألف متطوع، قاصدة الصحراء الغربية.

توقيع اتفاق مدريد

بالتزامن مع كل هذه التطورات، بدأ الخوف يتملك إسبانيا من الدخول في حرب مع المغرب، خصوصا وأن حكومة إسبانيا كانت تعيش في حالة من الفوضى، حيث كان حاكم البلاد يحتضر، وقبل عام من ذلك كانت قد تمت الإطاحة بالحكومة البرتغالية بعد تورطها في الحروب الاستعمارية في كل من أنجولا وموزمبيق.

وبسبب الرغبة أيضا في الحفاظ على أكبر قدر ممكن من مصالحها في المنطقة، وافقت إسبانيا على الدخول في مفاوضات ثنائية مباشرة مع المغرب وموريتانيا، وبعد يومين من المفاوضات وقع الجانبان في 14 نونبر 1975 اتفاق مدريد.

ونص الاتفاق على اقتسام الصحراء بين المغرب وموريتانيا، وتم منح موريتانيا منطقة وادي الذهب والمغرب منطقة الساقية الحمراء ومقابل ذلك احتفظت إسبانيا باستغلال الفوسفات من مناجم بوكراع كما احتفظت بقواعد عسكرية قبالة جزر الكناري.

بعد الاتفاق

وبعد الاتفاق دخلت جبهة البوليساريو المدعومة من قبل الجزائر وليبيا وبعض الأنظمة الاشتراكية عبر العالم، في حرب عصابات ضد المغرب وموريتانيا.

وفي العاشر من شهر يوليوز من سنة 1978 وقع ما لم يكن في الحسبان بالنسبة للمغرب، وشهدت موريتانيا انقلابا عسكريا، أطاح بالرئيس الموريتاني المختار ولد داداه الذي كان يعتبر حليفا للمغرب، ليصبح بعد ذلك قائد أركان الجيش الموريتاني المصطفى بن محمد السالك رئيسا للبلاد، وقرر حكام نواكشوط الجدد آنذاك التنصل من الالتزامات التي وقعت عليها موريتانيا في مدريد.

ودخلت الجزائر على الخط وقامت برعاية مفاوضات بين جبهة البوليساريو وموريتانيا في الثالث والرابع من شهر غشت من سنة 1979، ووقع الجانبان اتفاق سلام يعلن رسميا عن انسحاب موريتانيا من اتفاقية مدريد، وأمر صناع القرار في نواكشوط بعد هذا الاتفاق قواتهم العسكرية بالانسحاب من إقليم وادي الذهب وتركه لميليشيات البوليساريو.

وأمام هذا الوضع الجديد الذي فرض على أرض الواقع كان لزاما على المغرب التحرك سريعا، وهو ما قام به الحسن الثاني،  حيث وجه أوامره للقوات المسلحة الملكية، بالدخول إلى إقليم وادي الذهب وإفشال مخطط البوليساريو وحليفتها الجزائر، وقبل أن يجف حبر الاتفاقية الموقعة بين موريتانيا والبوليساريو كان الجيش المغربي ينتشر فعلا في إقليم وادي الذهب.

وفي الرابع عشر من غشت من سنة 1979 قام عدد من علماء وشيوخ إقليم وادي الذهب بزيارة العاصمة الرباط، من أجل تقديم البيعة للملك الراحل الحسن لثاني.

بعد ستة أيام من ذلك أصدرت وزارة الداخلية المرسوم رقم 2.79.659 والقاضي بإنشاء عمالة وادي الذهب، وفي الرابع من شهر مارس من سنة 1980 توجه الملك الراحل الحسن الثاني إلى مدينة الداخلة عاصمة الإقليم، وتم تنظيم حفل الولاء الذي يقام بمناسبة ذكرى عيد العرش بالمدينة، في خطوة أراد من ورائها المغرب بعث رسائل تحمل عدة دلالات لجبهة البوليساريو وحليفتها الجزائر.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال