الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

سياسة نشر

حراك الريف: 35 معتقلا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام ونقل جلول والأبلق إلى المستشفى

يخوض 35 معتقلا بسجن عكاشة بالبيضاء على خلفية الأحداث التي شهدتها منطقة الريف، إضرابا مفتوحا عن الطعام، ويوم أمس تدهورت حالة المعتقلين محمد جلول وربيع الأبلق وتم نقلهما إلى المستشفى.

مسيرة احتجاجية بالحسيمة/ أرشيف

يخوض 35 معتقلا على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها منطقة الريف إضرابا مفتوح عن الطعام منذ أسابيع، وتدهورت الحالة الصحية للعديد منهم، ما جعل هيئة الدفاع تطالب بالتدخل لإنقاذ حياتهم، خصوصا وأن معتقلين من بينهم وهما محمد جلول وربيع الأبلق نقلا يوم أمس إلى المستشفى بعد تدهور حالتهما الصحية بشكل كبير.

وأكد سعيد جلول أخ المعتقل محمد جلول في اتصال مع موقع يابلادي أنه تم نقل محمد جلول وربيع الأبلق إلى المستشفى مساء يوم أمس بعدما دخلوا في يومهم 32 من الإضراب المفتوح عن الطعام.

وأضاف أخ جلول "يوم الأربعاء الماضي زرنا المعتقلين، والعائلات ستزورهم نهار اليوم، حالتهم الصحية  متدهورة جدا، ودخلوا في وضع خطير جدا".

وتابع أن جل المعتقلين يعانون من نقص حاد في الوزن، "فأخي مثلا أصبح يزن 58 كيلوغرام، بعدما كان يتجاوز وزنه قبل دخوله السجن 80 كيلوغرام".

وأكد في تصريحه للموقع أن "المعتقلين متشبثون بمواصلة إضرابهم المفتوح عن الطعام، وسبق لنا كعائلة أن ناشدنا أخي بتعليق إضرابه عن الطعام لكنه لم يستجب، ورفض ذلك رفضا قاطعا، وأكد أن ذلك يبقى رهينا بإيجاد حل لقضيتهم".

وحول ما إذا كانت إدارة السجن قد دخلت في مفاوضات مع المعتقلين قال سعيد جلول "إدارة السجن لم تدخل معهم على حد علمي في أي مفاوضات، بل تعمد بالمقابل إلى استفزازهم من خلال منعهم من استعمال الهاتف، وتقليص مدة الفسحة، إضافة إلى العديد من المضايقات، حيث وصل الأمر إلى حد تهديدهم بالنقل إلى سجون بالصحراء".

وأكد أن الحالة الصحية لباقي المعتقلين وخاصة ربيع الأبلق ونبيل أحميجيق لا تقل خطورة عن حالة جلول.

بالمقابل قال عبد اللطيف الأبلق أخ ربيع الأبلق في تصريح للموقع "لحد الساعة ليست هناك أخبار مؤكدة" حول نقل المعتقلين إلى المستشفى، وواصل "شيء واحد متأكدين منه وهو أنهم في حالة يرثى لها، يعانون من نقص حاد في الوزن شقيقي مثلا فقد حوالي 19 كيلوغراما من وزنه".

وأضاف أن المعتقلين "يعانون من انخفاض في الضغط وعدم استقرار في نسبة السكري وما إلى ذلك.. هذا الأمر الذي ينعكس سلبا عليهم، فعلى حد علمي محمد جلول أغمي عليه اكثر من مرة" في السابق.

وتابع أن إدارة السجن كانت ترفض نقله للعلاج خارج السجن، وإنما كانوا "يتكفلون بحالته في مصحة السجن لا غير".

من جانبه قال المحامي محمد أغناج عضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك إنه زار زوال أمس المعتقلين "واطلعت على تدهور حالتهما الصحية (نقص الوزن، عدم استقرار قياسات الضغط والسكر.. ) وأنهما ينتظران نتائج التحاليل التي اخدت عيناتها البارحة".

وجاء في تدوينته أن "ربيع الابلق اخبرنا عند التخابر معه ان محمد جلول عندما غادرنا، أصيب بإغماء بدرج الجناح الذي هو مسجون به، مما تطلب حضور الطبيب ونقله بمساعدة الغير".

وتابع أن الوضعية الصحية لربيع الأبلق ومحمد جلول و"وضعية باقي المعتقلين حرجة جدا وتنذر بالاسوء".

وقال "هم الآن 35 شابا بالسجن المحلي بعكاشة ينتظرون قدر الله. ولا يمكننا ان نبقى متفرجين على هذا الوضع. لذلك انتظر من جميع عقلاء هذا الوطن التدخل العاجل لمنع المأساة".

إدارة السجن تنفي

ومساء اليوم نفت إدارة السجن المحلي عين السبع 1، وبشكل قاطع، أن تكون أقدمت على نقل نزيلين مضربين عن الطعام إلى المستشفى، وأضافت في بيان حقيقة، أن "الوضعية الصحية للمعنيين بالأمر تبقى عادية، نظرا للرعاية الطبية اللازمة التي يحظيان بها من طرف الطاقم الطبي للمؤسسة، لافتا إلى أن هذه الرعاية الصحية متوفرة 24/24 ساعة طيلة أيام الأسبوع، وموثقة بالملفات الطبية الفردية لكل سجين على حدة".

آخر تحديث للمقال : 11.10.2017 على 17h29

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال