القائمة

سياسة نشر

المغرب يطلب استئناف مناورات الأسد الإفريقي، و أمريكا توافق

بعد قرار الحكومة المغربية القاضي بتأجيل مناورات الأسد الإفريقي إلى أجل غير مسمى، إثر عرض الولايات المتحدة الأمريكية لمسودة قرار يقضي بتوسيع صلاحيات المينورسو، أعلنت السفارة الأمريكية بالرباط يوم أمس الاربعاء ان المناورات العسكرية المسماة بالأسد الإفريقي، ستجري بشكل جزئي بعد التوصل الى تسوية في الامم المتحدة.

مدة القراءة: 2'
DR

و علاقة بالموضوع نقلت وكالة "فرانس بريس" عن رودني فورد المتحدث باسم السفارة الاميركية في المغرب قوله "ان الحكومة المغربية سألتنا" في الساعات الـ 48 الماضية، "ما اذا كان بامكاننا المضي في مناورات الأسد الإفريقي". واوضح "ان بعض التمارين ستتم في مجالي التدريب الجوي او التموين في الجو، علما أن بعض القوات لا تزال على الميدان".واضاف المتحدث "لكن معظم قواتنا تمت اعادة نشرها، ولذلك فاننا سنعمل مع ما تبقى منها".

وكان من المقرر ان تجري هذه المناورات بين 7 و27 ابريل ، باعتبار مرحلة التحضير، في جنوب غرب المغرب بمشاركة 1400 عسكري اميركي و900 عسكري مغربي.

لكن المغرب اجل الى اجل غير مسمى هذه المناورات ، وذلك بعيد تقديم مشروع قرار اميركي ينص على توسيع تفويض مهمة الامم المتحدة في الصحراء لتشمل مراقبة حقوق الانسان.

غير أن الولايات المتحدة غيرت مسودة القرار التي كانت ستعرض على مجلس الأمن من أجل التصويت عليها اليوم الخميس، حيث تخلت عن فكرة التنصيص بشكل مباشر على مراقبة حقوق الانسان في مهمة بعثة الامم المتحدة للصحراء الغربية. ويشير النص الجديد، الذي سيعرض الخميس على مجلس الامن الدولي، على ضرورة تشجيع احترام حقوق الانسان.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال