القائمة

مجتمع نشر

اتفاقية بين الخطوط الملكية المغربية والخطوط الجوية البريطانية لتقاسم الرمز المشترك على مستوى الرحلات الجوية

مدة القراءة: 2'
DR

 أبرمت الخطوط الملكية المغربية و الخطوط الجوية البريطانية مؤخرا اتفاقية تقاسم الرمز المشترك على مستوى الرحلات الجوية التي تؤمنها الشركتين، والتي تربط بين الدار البيضاء وأكادير من جهة ولندن من جهة أخرى. وأفاد بلاغ لشركة الخطوط الملكية المغربية، أن هذه الاتفاقية ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من 20 فبراير الجاري ،

أي على بعد أسابيع قليلة من انضمام الشركة الوطنية لتحالف( oneworld ). وستوفر اتفاقية تقاسم الرمز المشترك، الأولى من نوعها بإفريقيا، بالنسبة للخطوط الجوية البريطانية، مجموعة من الخدمات والامتيازات لزبنائها المسافرين عبر رحلاتها الرابطة بين مطاري لندن هيثرو ومراكش.

كما ستوفر لهم أيضا إمكانية الولوج اليومي السلس للدار البيضاء، المحور المطاري للخطوط الملكية المغربية، والذي سيضع رهن إشارتهم شبكة قوية لرحلات الشركة الوطنية المغربية المتجهة نحو إفريقيا كأبيدجان بالكوت ديفوار وفريتاون بسيراليون أو أكادير بالمغرب.

وفي المقابل سيستفيد زبناء الخطوط الملكية المغربية من الولوج إلى مجموعة من الرحلات التي تؤمنها الخطوط الجوية البريطانية في بريطانيا العظمى .

وبالمناسبة قال كريس فورديس، مسؤول التحالفات بالخطوط الجوية البريطانية، أن هذه الاتفاقية "ستمنح لزبنائنا عددا كبيرا من الرحلات الجوية لولوج أكبر وجهة سياحية بإفريقيا وهي المغرب، كما ستمكن من ربط شبكتنا الدولية مع عدد كبير من الوجهات الإفريقية الجديدة".

ومن جانبه، أكد  حميد عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية، أن "هذا الرمز المشترك مع شركة كبيرة كالخطوط الجوية البريطانية، يبرز الدور الهام للشركة الوطنية المغربية، كفاعل أساسي يربط إفريقيا بباقي العالم".

وتابع أن الاتفاقية ستمكن أيضا زبناء كل من الخطوط الملكية المغربية والخطوط الجوية البريطانية من مراكمة الأميال الخاصة بالشركتين عبر السفر على متن خطوط الناقلين الجويين. حيث سيتمكنون من الاستفادة من الخدمات المقدمة في إطار برامج الولاء : رحلات المكافأة، رفع درجة السفر، كراء السيارات، تخفيض ثمن الرحلات... كما سيتمكنون من الولوج لصالونات كبار الشخصيات للشركتين عند سفرهم على درجة الأعمال أو عند امتلاكهم بطاقات ولاء ملائمة.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال