القائمة

سياسة نشر

الانتخابات التشريعية 2021: نشطاء أمازيغيون يطرقون باب حزبي "الاحرار" و"البام"

طرقت فعاليات من الحركة الامازيغية أبواب حزب التجمع الوطني للأحرار والاصالة والمعاصرة، من أجل تصدر قائمة الانتخابات التشريعية لسنة 2021. لكن هل سيستجيب حزبا الحمامة والجرار لهذه دعوة؟

مدة القراءة: 2'
DR

أعلنت عدد من فعاليات الحركة الأمازيغية عن تأسيس تنظيم جديد أطلق عليه اسم "جبهة العمل السياسي الأمازيغي". وقال الناشط الأمازيغي الحسين أبليح، وهو عضو  في الجبهة في تصريح ليابلادي، إن هذه المبادرة "تم إطلاقها بشكل أساسي من طرف شباب من مختلف مناطق البلاد، بينهم أعضاء ناضلوا في صفوف الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي المنحل. وهدفنا هو المشاركة السياسية".

وقال أبليح "استخلصنا العبرة من سنة 2008، بعد حل الحزب الديمقراطي الامازيغي المغربي وأيضا بعد البلوكاج الذي عرفته عملية إنشاء مشروع تامونت، وقررنا التكيف من خلال المشاركة في الانتخابات المقبلة تحت رايات الأحزاب السياسية الأخرى".

وتابع المتحدث نفسه قائلا "هناك أحزاب نتشارك معها في الدفاع عن نفس القيم الثقافية والهوية. على سبيل المثال: الحركة الشعبية، وحزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب التقدم والاشتراكية، وحزب الاصالة والمعاصرة، وأيضا الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. لقد تلقينا بالفعل إشارات إيجابية من هذه الاحزاب بعد عرضنا".

ومن المرتقب أن يجتمع أعضاء الجبهة خلال الأيام المقبلة، في الرباط مع ممثلي هذه الاحزاب. "لم يتم اختيار الحزب بعد. لإن الاختيار سيعتمد بشكل أساسي على طبيعة المقترحات التي سيقدمونها لنا"، على حد قول الحسين أبليح.

وفي تصريح آخر، أقل تفاؤلا،قال مصدر طلب عدم الكشف عن هويته، إن "حزب التقدم والاشتراكية، وحزب الحركة الشعبية، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مستبعدين من أهداف الجبهة. باستثناء حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الاصالة والمعاصرة".

وجذير بالذكر أن عزيز أخنوش شارك إلى جانب بعض الشخصيات المعروفة في الساحة الامازيغية، خلال احتفالات رأس السنة الأمازيغية في أكادير يوم 12 يناير، في حين أن أشخاص آخرين من الجبهة تربطهم علاقات مع حزب الأصالة والمعاصرة، تعود إلى سنوات إلياس العمري.

وتسائل المتحدث نفسه حول ما إذا كان حزب الحمامة وحزب الجرار سيبديان اهتمامها بهذه المبادرة وقال "لدي شكوك كبيرة لأن الأشخاص الذين أطلقوا هذه المبادرة، غير قادرين على الفوز بمقاعد في مجلس النواب أو مجلس المستشارين. ومع ذلك، في السباق الانتخابي لسنة 2021، يبحث كل من حزبي التجمع الوطني للأحرار والاصالة والمعاصرة، أولاً عن أشخاص يمكنهم أن يعتمدوا عليهم لتحقيق الفوز في الانتخابات. وهو الامر الذي يستثني هؤلاء الشباب".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال