القائمة

مجتمع نشر

"أوم" تخرج عن صمتها وترد على الهجوم الذي طالها بسبب العلم المغربي

مدة القراءة: 2'
أوم

بعد اتهامها بـ "إهانة" العلم الوطني، خرجت الفنانة المغربية، أمّ الغيث بنت الصحراوي المعروفة فنيا بـ "أوم"، عن صمتها لترد على الاتهامات التي لاحقتها بعد الحفل الذي أحيته السبت الماضي على هامش فعاليات "قرية المغرب" بأبيدجان.

وقالت أوم في تدوينة نشرتها على حسابها الرسمي بفايسبوك "لأن حب بلدي أحمله في قلبي، لأن علمه منقوش على بشرتي، لأنني لا أفهم أن هناك شخصًا غريبًا يصعد خشبة المسرح ويغطي ظهري بعلم بلدي".

وأضافت "ولأنه إذا كان لي الحق في الرد على الاتهامات بـ "عدم احترامي لعلم وطني"، فإن لي أيضًا الحق في طرح بعض الأسئلة، وأدعو الأشخاص الذين وجهوا لي هذه الاتهامات بأخذها بعين الاعتبار.

وتساءلت أوم في حديثها قائلة "لماذا فعل ذلك؟ هل لتذكيري من أين أتيت في حال نسيت ذلك؟ أو لإبلاغ الجمهور الإيفواري بأنني أمثل المغرب في تلك الليلة؟ (...) ماذا يمكنني أن أفعل بالعلم إذا خلعته من على ظهري؟ لقد وضعته بلطف على المسرح أمامي".

وتلقت تدوينة "أوم" تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لم يرى أغلبيتهم أي تصرف غير لائق أو مهين لتصرفها، بل أشادوا بوطنيتها التي تعبر عنها من خلال أغانيها ونوع الموسيقى التي تتميز بها.

ويذكر أنه تم تداول شريط فيديو، يظهر لـ "أوم" وهي تغني أمام الجمهور بأبيدجان على هامش فعاليات "قرية المغرب"، قبل أن يصعد أحد الحاضرين على خشبة المسرح ويضع العلم الوطني المغربي فوق ظهرها، لتقوم بعدها بنزعه من على كتفيها ووضعه فوق الأرض، ليصعد بعدها بدقائق قليلة شخص من الحضور على خبة المسرح ويبادر بحمل العلم وتقبيله، وسط تصفيقات الجمهور.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال