القائمة

مجتمع   نشر

مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش تنظم حملة لفائدة مرضى "الساد"

على غرار السنوات السابقة نظمت مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، حملة طبية مجانية لفائدة المعوزين الذين يعانون من مرض الساد بشراكة مع وزارة الصحة ومؤسسة الحسن الثاني لطب العيون.

مدة القراءة: 2'
DR

كما هو الشأن كل سنة، نظمت مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، صباح يوم أمس 4 دجنبر 2019، حملة مجانية لإجراء عمليات جراحية ضد مرض الساد (الجلالة) بشراكة مع وزارة الصحة ومؤسسة الحسن الثاني لطب العيون بمستشفى الأنطاكي بمدينة مراكش.

ويستفيد في إطار هذه الحملة المرضى القادمون من مختلف مناطق جهة مراكش تانسيفت الحوز من عمليات جراحية يجريها لهم بالمجان أساتذة في طب العيون.

وفي تصريح لموقع يابلادي قال الدكتور الحسن علي عن مؤسسة الحسن الثاني لجراحة وطب العيون "الجلالة تؤثر على رؤية الانسان، وتصيب عادة كبار السن، ولكم أن تتخيلوا أن يجمع شخص بين الكبر السن وضعف البصر، هذه الحملة تقدم مساعدة كبيرة للمرضى"، وأوضح أن "عدد المستفيدين يبلغ 400 حالة معوزة، وأؤكد أن الحملة مجانية في كامل مراحلها".

وأشار إلى أن "المرحلة الأولى من الحملة هي المرحلة الانتقائية، وتمت قبل شهر ونصف، وتم خلالها انتقاء لمرضى الذين خضعوا لفحوصات مجانية. واليوم المرحلة الجراحية التي تستمر لخمسة أيام".

وحظيت الحملة هذه السنة بدعم من قبل عدد من الفنانين والمخرجين من بينهم محمد نظيف ويونس ميكري، وإلهام شاهين..

وفي تصريح لموقع يابلادي قال الممثل والمغني المغربي يونس ميكري "نعلم أن الأشخاص الذين يقيمون خارج المدن يجدون صعوبة دائما في العثور على أطباء، وهذه فرصة لهم لرؤية الأطباء من أجل معالجة هذا المرض".

فيما قال المخرج والممثل المغربي محمد نظيف "هاته العملية تدخل في إطار حملات وفعاليات مؤسسة المهرجان، ليست هذه المرة الأولى التي أحضر خلال هذه المبادرة".

بدورها أكدت الفنانة المصرية إلهام شاهين أن "الربط بين الفنان والإنسانية أمر أساسي، لأننا نعبر عن هؤلاء الناس لذلك من الضروري أن نكون معهم ووسطهم، ولكي يشعروا أننا سفراء لهم، ونوصل صوتهم من خلال الأدوار التي نقوم بها".

يذكر أنه منذ سنة 2009 أصبحت هذه الحملة بالنسبة لمهرجان مراكش حدثا سنويا، يتم خلاله استهداف الساكنة المعوزة من المناطق القروية أو النائية والبعيدة عن المراكز الاستشفائية .

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال