القائمة

اقتصاد نشر

صناعة السيارات : افتتاح مصنع الفاعل الياباني "جتيكت" باستثمار يصل إلى 220 مليون درهم

مدة القراءة: 2'
DR

 افتتح الفاعل الياباني المتخصص في صناعة أجزاء السيارات "جتيكت كوربورايشن"، يوم أمس الأربعاء بمدينة صناعة معدات السيارات (أوتوموتيف سيتي) بطنجة، مصنعا جديدا باستثمار إجمالي يصل إلى 220 مليون درهم.

وتمتد هذه الوحدة الصناعية، التي تم افتتاحها بحضور والي جهة طنجة - تطوان - الحسيمة، محمد مهيدية، وعامل إقليم الفحص - أنجرة، عبد الخالق المرزوقي، وسفير اليابان بالمغرب، تاكوجي هاناتاني، وعدد من المسؤولين ومهنيي القطاع، على مساحة تصل إلى 11 ألفا و 300 متر مربع بالمنصة الصناعية لطنجة المتوسط.

وقد مكن هذا المصنع إحداث 90 منصب شغل في قطاع صناعة السيارات وأجزاء غيار العربات بالمغرب، كما سيشكل مدرسة للتكوين بالنسبة لليد العاملة المغربية، التي تحظى بثقة المستثمرين اليابانيين باعتبارها "ذات كفاءة عالية وقادرة على مسايرة للتطور التكنولوجي".

واعتبر المدير التنفيذي ل "جتيكت كوربورايشن"، هيروفومي ماتسووكا، أن المصنع الجديد بطنجة سيمكن من ضمان موقع قدم للمجموعة بالقارة الإفريقية، معربا عن طموح مجموعته لمواصلة النمو بشكل يجعل منها إحدى رواد صناعة أنظمة قيادة السيارات بالقارة.

وشدد على أن المصنع، الذي يشتغل وفق آخر التكنولوجيات في المجال، ملتزم بمواصلة تكوين العاملين، منوها بأن تواجد منظومة "بوجو سيتروين" في المغرب، أكبر زبون للمجموعة اليابانية، شجع "جتيكت" على الاستقرار بالمملكة.

من جانبه، اعتبر رئيس "جتيكت أوتوموتيف" المغرب، لورون بيروت، أن المصنع الجديد سيمكن المجموعة اليابانية من منح زبائنها التاريخيين مستوى أرقى من الاندماج المحلي، مع عملها على ولوج الأسواق بإفريقيا وبالشرق الأوسط التي تشهد نموا متزايدا.

ويعتبر مصنع طنجة، الذي سيتخصص في تصميم وصناعة أنظمة توجيه مدعومة وكهربائية وأعمدة القيادة اليدوية، الأول للمجموعة التي تضم "جتيكت أوتوموتيف" المغرب وفرعها المتخصص في صناعة أعمدة القيادة اليدوية "فوجي أوتوتيك موروكو".

وسينطلق الإنتاج بمختلف مكونات المشروع بين سنتي 2019 و 2020 بقدرة إنتاج سنوية تصل إلى 300 ألف نظام قيادة كهربائية معززة و 700 ألف عمود قيادة يدوي، سيتم من خلالها تموين زبائن المجموعة بالمغرب وأوروبا من شركات صناعة وتركيب السيارات.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال