القائمة

اقتصاد نشر

بعد المغرب وتونس وموريتانيا..الجزائر تتوجه نحو المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا

بعد المغرب وتونس وموريتانيا، قررت الجزائر بدورها التوجه نحو المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا، وذلك نتيجة لفشل بناء اتحاد المغرب العربي، بسبب الخلافات المغربية الجزائرية بخصوص ملف الصحراء.

مدة القراءة: 2'
DR

مع تعثر بناء المغرب الغربي بفعل الخلافات المغربية الجزائرية، بدأت الدول المغاربية تتجه نحو المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا، فبعد المغرب وموريتانيا وتونس، جاء الدور على الجزائر لكي تطرق باب المجموعة.

ويوم أمس الخميس قال وزير التجارة الجزائري، سعيد جلاب، إن بلاده تعتزم الشروع في مفاوضات مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا بهدف إبرام اتفاق تجاري تفضيلي بين الطرفين، حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية

وأضاف المسؤول الجزائري على هامش حضوره حفل اختتام الطبعة ال27 لمعرض الإنتاج الجزائري، "أننا سنتفاوض حول اتفاق تجاري تفاضلي مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا سيسمح بتسهيل دخول المنتجات الجزائرية لهذه المنطقة التي تمثل سوقا ب300 مليون مستهلك".

ولم يحدد المسؤول الجزائري موعدا محددا لبدء هذه المفاوضات، بالمقابل أكد أن الحكومة الجزائرية تستهدف أسواق دول وسط القارة الإفريقية وجنوبها.

تعثر بناء الاتحاد المغاربي

وتسعى الجزائر إلى توسيع نفوذها في عدد من دول القارة الإفريقية، حيث شرعت فعليا في التفاوض حول اتفاق تجاري تفضيلي مع موريتانيا، التي احتضنت خلال اكتوبر الماضي معرضا خاصا بالمنتجات الجزائرية.

كما أن موريتانيا بدورها، سبق لها أن قدمت طلبا للانضمام إلى سيدياو، علما أنه سبق لها أن غادرتها سنة 2000، ويوم 19 دجنبر اعتمد البرلمان الموريتاني الاتفاقية الموقعة في ماي من سنة 2017، والتي تنص على إقامة شراكة اقتصادية بين موريتانيا ودول غرب إفريقيا.

وتتطلع تونس أيضا إلى الانضمام إلى المجموعة، ففي شهر نونبر من سنة 2017، حصلت على وضع مراقب داخلها، وهو ما فتح الطريق أمامها من أجل المشاركة في اجتماعاتها.

وسبقت تونس باقي دول المغرب العربي في البحث عن تكتلات اقتصادية إقليمية للانضمام إليها، ففي 18يوليوز من سنة 2018، أصبحت عضوا كامل العضوية في السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا، المعروفة اختصارا بالكوميسا.

ويأتي توجه البلدان المغاربية نحو سيدياو والكوميسا، بعد فشل بناء اتحاد المغرب العربي، بسبب الخلاف المغربي الجزائري حول قضية الصحراء الغربية، وتشير العديد من التقارير والدراسات إلى أن منطقة المغرب العربي بدولها الخمس تعتبر الأقل اندماجا في القارة الإفريقية.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال