الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

سياسة نشر في 20/04/2017 على 17h59

رئيس مجلس النواب.. دعم القضية الفلسطينية يعتبر من الثوابت الوطنية المغربية

DR

  أكد رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي أن دعم القضية الفلسطينية يعتبر من الثوابت الوطنية المغربية، مبرزا الاهتمام البالغ الذي يوليه جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس للدفاع والحفاظ على المدينة المقدسة ودعم صمود الشعب الفلسطيني.

وذكر بلاغ لمجلس النوب أن المالكي استعرض خلال لقاء جمعه اليوم الخميس بمقر المجلس، بالسيد محمد المصطفى، المستشار الاقتصادي لرئيس دولة فلسطين، العلاقات التاريخية والروحية والوجدانية التي تجمع المغاربة بالشعب الفلسطيني وبمدينة القدس الشريف على الخصوص.

وتطرق الجانبان، وفقا للبلاغ، إلى آخر مستجدات القضية الفلسطينية وإلى سبل دعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة عاصمتها القدس.

وفي هذا الاطار، شدد رئيس مجلس النواب على ضرورة إيجاد حل عادل ومنصف للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين طبقا للقرارات الأممية وللمبادرة العربية، مجددا التأكيد على أن مجلس النواب بكل هيئاته يضع التعريف بالقضية الفلسطينية ونصرتها في المحافل الدولية على رأس اهتماماته.

من جهته، أعرب محمد المصطفى عن امتنان الشعب الفلسطيني وقيادته للدعم المتواصل الذي يقدمه جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس للقضية الفلسطينية ولحرص جلالته المستمر على رعاية المدينة المقدسة، وأثنى على الانخراط القوي لمجلس النواب ولمختلف مكونات الشعب المغربي في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

و أطلع المسؤول الفلسطيني خلال اللقاء الذي جرى بحضور سفير دولة فلسطين بالرباط، السيد زهير الشن، رئيس مجلس النواب على آخر التطورات التي تعرفها القضية الفلسطينية، مشيرا إلى حرص بلاده على إنجاح عملية السلام وفقا للشرعية الدولية وللمبادرة العربية في أفق قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال