الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

مجتمع نشر

المغربية الأصل مريم الساحلي تنافس على لقب ملكة جمال بلجيكا 2017 وتؤكد أن مشاركتها في المسابقة لا تتعارض مع الدين الاسلامي

على الرغم من انحدارها من أصول مغربية، واعتناقها الديانة الإسلامية، إلا أن الشابة البلجيكية الجنسية، مريم الساحلي، لم تجد مانعا من المشاركة في مسابقة ملكة جمال بلجيكا، وهي التي نشأت وخطت خطواتها الأولى في حي مولنبيك المعروف بانتماء عدد من المتورطين في الهجمات التي هزت فرنسا وبلجيكا إليه.

المتسابقة المغربية الأصل مريم الساحلي

حظيت مشاركة الشابة المغربية الأصل مريم الساحلي، المولودة لأبوين ينحدران من مدينة طنجة، في مسابقة ملكة جمال بلجيكا 2017، باهتمام كبير من قبل وسائل الإعلام البلجيكية، علما أنه سبق لها أن فازت بلقب ملكة جمال بروكسيل لسنة 2017.

وفي تصريحات إعلامية قالت مريم التي تتابع دراستها في شعبة التواصل والإدارة بالمدرسة العليا لبروكسيل، إنها ترى أن مشاركتها في هذه المسابقة ضرورية جداً في هذا التوقيت الحرج، مضيفة "يجب أن ننظر إلى الإسلام بعين مختلفة، بعيداً عن الأحكام المسبقة التي تحيط به منذ عشرات السنين".

وأجرت صحيفة "هت نيوز بلاد" الفلمنكية حوارا مطولا مع مريم الساحلي، وصفتها فيه بأنها "رائعة الجمال، تتحدث اللغتين الفرنسية والعربية بطلاقة، ومسلمة جاءت من عائلة مغربية تقليدية يحرص أفرادها على الذهاب يومياً إلى المسجد المجاور لمنزلهم في مولنبيك".

وأكدت الساحلي في هذا الحوار أن "الإسلام هو المعنى الأكبر الذي يقودني في الحياة، فأنا أواظب على أداء صوم شهر رمضان منذ صغري، ولا أشرب الكحول ولا آكل لحم الخنزير، باختصار بدون الإسلام أشعر أنني خاوية الروح، منطفئة وذابلة، وأفقد أي معنى لشغفي بالحياة".

وأشارت الصحيفة المحلية البلجيكية إلى أن المشاركة المغربية الأصل يمكن لها أن تكون "أول مسلمة تفوز بلقب ملكة جمال بلجيكا"، وحين وجهت لها الصحيفة السؤال عن شعورها لو فازت باللقب، قالت ضاحكة "ستكون قنبلة جديدة تخرج من مولنبيك لتهز بلجيكا".

وأوضحت أن مشاركتها في مسابقة ملكة جمال بلجيكا لا تتعارض أبداً مع إسلامها، قائلة "على العكس، أريد من خلال هذه المشاركة أن أوضح للجميع أنه لا تعارض بين مشاركتي في هذه المسابقة وبين ما أومن به من أخلاق، فالإسلام دين سمح، وعلينا أن نخلصه مما أحاط به مؤخراً من أحكام مسبقة فارغة وغير صحيحة".

 
Rencontre avec Myriam Sahili, Miss Bruxelles 2017 par dh_be

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال