القائمة

دين نشر

شيخ الأزهر: الأوروبيون "أهل فترة" لن يعذبهم الله [فيديو]

أثارت فتوى جديدة لشيخ الأزهر أحمد الطيب، جدلا واسعا، حيث اعتبر بأن الأوروبيين ينطبق عليهم حكم "أهل الفترة"، وأن الله لن يعذبهم، لأنهم بلغهم الدين الإسلامي بطريقة "مغلوطة ومغشوشة ومنفرة".

مدة القراءة: 2'
DR

وقال شيخ الأزهر في برنامجه "الإمام الطيب" الذي تبثه العديد من الفضائيات المصرية، "الناس في أوربا الآن لا يعرفون عن الإسلام إلا ما يرونه على الشاشات من قتل وغيره، ولذا ينطبق عليهم ما ينطبق على أهل الفترة؛ لأن العلم لم يحصل عندهم".

ودلل على كلامه بالآية "وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً"، وتساءل "فكيف يعذب الله شعوبًا مثل الشعوب الأوروبية، وهي لم تعرف عن محمد صلى الله عليه وسلم أي صورة صحيحة، وكذلك الحال مع الوثنيين في أدغال أفريقيا الذين لم تبلغهم الدعوة أو بلغتهم بصورة مشوهة ومنفرة وحملتهم على كراهية الإسلام ونبي الإسلام".

كما دلل على فتواه بكلام شيخ أزهري يدعى شلتوت إذ يقول: "الكفر الذي يدخل جهنم هو من بلغته رسالة الإسلام، وبلغته بلاغًا صحيحًا، وكان أهلًا للنظر- أي للتأمل والتفكير، ثم بعد ذلك عرف أنها الحق ثم جحدها فهذا هو الكافر".

وأشار شيخ الأزهر إلى أن "هناك تقصيرًا من علماء الإسلام في تبليغ رسالة الدين السمح إلى غير المؤمنين به أو الوثنيين، وهذا التقصير من ناحيتين: حين سُكِتَ عن توصيل الرسالة للناس ومن شاء فليؤمن بعد ذلك ومن شاء فليكفر، وحين تم تصوير الإسلام بصورة رديئة مجتزأة وملفقة".

وتابع "بل إن من يقومون بالدعوة الإسلامية في إفريقيا لا يذهبون بها للوثنيين ولكن للمسلمين ليقولوا أنتم أشاعرة كفار أو صوفية كفار وعليكم أن تدخلوا  في الإسلام من جديد، وهو جهد وأموال مهدرة لأن المنطلق فاسد إسلاميًا، وكثير كان يري أن محاربة الصوفية مثلاً لها الأولوية على تعريف الوثنيين بالإسلام، فماذا يُنتظر من دين علماؤه يكفر بعضهم بعضًا وكل منهم يقاتل الآخر".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال