القائمة

دين نشر

في غياب مسجد رسمي مسلمو أثينا يكتفون خلال رمضان بفضاءات عشوائية وغير آمنة للصلاة

رمضان آخر جديد يحل على مسلمي أثينا العام 2016 ولا مسجد رسمي في المدينة تشد إليه رحال الساكنة المسلمة، فأثينا تبقى العاصمة الأوربية الوحيدة التي لا تتوفر على مسجد ما يجعلها عرضة لانتقادات شديدة من قبل الطائفة المسلمة المتنامية بكثرة مع توافد آلاف اللاجئين غالبيتهم مسلمون.

مدة القراءة: 4'
DR

ولا توجد بالعاصمة اليونانية أثينا سوى قاعات للصلاة يقيمها أفراد الجالية المسلمة في أحياء سكنهم، في فضاءات عشوائية وغير آمنة، غالبا ما تكون محال تجارية فارغة او فناءات العمارات، وهي غير معترف بها وإن كانت متقبلة من طرف السلطات.

وكان من المنتظر الشروع في بناء المسجد قبل انطلاق دورة الالعاب الأولمبية للعام 2004، غير أنه ظل يراوح مكانه وذلك بالخصوص بسبب الحزازات التاريخية مع تركيا، التي يطالبها اليونانيون في المقابل بفتح كنائس أورتدوكسية فوق ترابها، وأيضا لرفض الكنيسة الأورتدوكسية ذات الوزن الكبير في البلاد.

ومررت الحكومة قانونا العام 2006 يسمح ببناء مسجد بالأموال العمومية، كما ان القانون نفسه يعطيها امكانية تعيين امام وهيئة للشؤون الاسلامية.

وفي نوفمبر 2013 صادقت الحكومة على قانون يمنح مشروع بناء المسجد لشركة إنشاءات يونانية، وتقرر رصد منحة من الدولة بقيمة 1ر1 مليون أورو لانطلاق الاشغال، كما خصصت قطعة أرضية تابعة للبحرية في منطقة فوتانيكوس وسط أثينا للمشروع.

غير أن أعمال البناء ظلت معلقة وسط معارضة مستمرة من قبل بطريك أثينا، ثم اعتراض ضباط في البحرية، وتوجيه سكان الجوار لعرائض تعرب عن رفضها لبناء المسجد.

ففي منطقة بيريوس الميناء الرئيسي لأثينا وقفت الكنيسة الارتدوكسية المحلية بكل ثقلها وجندت عموم المؤمنين لوقف بناء المسجد معتبرة أنه "جزء من مخطط لأسلمة اليونان وضعه الشيطان".

في مقابل هذا الفراغ تبقى قاعات الصلاة المؤقتة والعشوائية البديل الوحيد للمسلمين للتجمع خصوصا في رمضان ، وغالبيتها غير خاضعة لأية أنظمة للسلامة سواء الجسدية او الروحية باستثناء البعض القليل وهي غالبا ما توفرها بعض البعثات الدبلوماسية الاسلامية للمناسبات الدينية.

وغالبا ما تفقد قاعات الصلاة تلك للمقومات الاساسية للتدبر السليم للأمور الدينية للمسلمين من صلاة وخطبة ودروس دينية، وإرشادات في مجال العبادات، فهي تفتقر بالأساس للائمة المؤهلين وللفضاء السليم ولا تتيح ممارسة على وجه سليم للشعائر الدينية خصوصا صلاة الجمعة والأعياد والجنائز.

وتوجد المساجد الرسمية في اليونان في منطقة تراقيا ذات الاقلية المسلمة على الحدود الشمالية مع تركيا والتي تتوفر على نحو 300 مسجد معترف بها، كما أن الدولة تدعم مختلف الأمور المرتبطة بالشعائر الإسلامية، وبتدبر الأمور الدينية.

وبالمنطقة أيضا توجد مقابر المسلمين التي لا تتوفر مثلا في العاصمة حيث يضطر المسلمون للتنقل اليها وبالخصوص إلى مقبرة غوولشين لدفن موتاهم وهو ما لا يتاح فقط للميسورين مادم ان تكاليف العملية تقدر بألفي أورو.

وبعد الاعتداءات الارهابية التي شهدتها فرنسا العام الماضي وبالخصوص كون عدد من المتطرفين المتورطين عبروا من اليونان او اقاموا فيها لبعض الوقت، ثم أزمة اللاجئين التي عرفت خلالها اليونان توافد أزيد من مليون لاجئ غالبيتهم من بؤر التوتر في الشرق الاوسط، تنامت المخاوف لدى السلطات من أن يصبح البلد مشتلا لنمو الفكر المتطرف.

وفقد أعرب حينها مسؤول رفيع بوزارة التعليم والشؤون الدينية اليونانية عن مخاوفه من أن تأخر بناء مسجد في أثينا سيساهم في نمو الاسلام المتطرف.

وقال في تصريحات نشرتها صحيفة (كاثيمينيري) الرئيسية في البلاد بعد اعتداءات باريس الإرهابية في نوفمبر الماضي "في كل يوم لا نتوفر فيه على مسجد رسمي وإمام في أثينا، نؤدي ثمن تزايد مخاطر التطرف في الاماكن غير الرسمية للعبادة".

وأضاف "أخذا بعين الاعتبار للهجمات الارهابية الاخيرة يتعين علينا الاسراع ببناء مسجد في أثينا كما انه يتعين على الدولة أن تتوفر على مخاطب رسمي يمثل مختلف فرق الاسلام، فعندما لا يكون لديك مخاطب رسمي لا يوجد من تتحدث معه".

وقبل استقلالها عن الحكم العثماني العام 1832 كانت باليونان مئات المساجد لكنها تحولت الى متاحف ومراكز حكومية فيما أصبح البعض خربا في بلد حيث المسيحية الاردتوكسية هي صاحبة النفوذ، منذ الانفصال التاريخي للقسطنطينية عن روما العام 1054، كما أن الدولة في اليونان هي التي تمول بناء الكنائس وصيانتها وأداء أجور رجال الدين ومعاشاتهم.

وفي انتظار بناء المسجد الذي طال أمده تبقى السلطات اليونانية متساهلة خصوصا خلال شهر رمضان الكريم مع جهود الجالية المسلمة لاقامة قاعات استثنائية لاداء الصلوات وممارسة شعائرها، خصوصا خلال رمضان العام الجاري حيث توجد جالية مسلمة وافدة من اللاجئين من سورية والعراق وافغانستان.

ففي مراكز استقبال اللاجئين المنتشرة في أثينا وعدد من المدن أقدمت وزارة سياسة الهجرة على تنفيذ خطوات قالت انها ضرورية لتوفير الأجواء المناسبة للاجئين والمهاجرين المقيمين والذين يرغبون في صوم شهر رمضان .

ووفقا لنشرة وزعتها الوزارة فقد تم تغيير وقت ونوعية الطعام وتوزيع إرشادات لمدراء مراكز الضيافة بالتعاون مع الوزارات المعنية لإدخال مختلف التعديلات لضرورية لمساعدة المسلمين على ممارسة حقهم في العبادة بدون أن يؤثروا أو يتأثروا من عمل هذه المراكز.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال