القائمة
تسجيل الدخول لقاءات عالم المرأة إسلام ميديا منتديات أخبار
التغيرات المناخية وتأثيرها على التراث...
طارق كريم [ رسالة خاصة ]
13 أبريل 2018 18:14
التغيرات المناخية وتأثيرها على التراث الإنساني
دلت الأبحاث أن التغيرات المناخية أساسها زيادة نسبة بخار الماء في الجو وهي الظاهرة التي تسمى بالغازات الدافئة والتي تتضمن ثاني أكسيد الكربون وغاز الميثان وتؤدي إلى زيادة تبخر الماء وهي التي تعتبر مسؤولة عن زيادة درجات الحرارة المؤدية في النهاية إلى ظاهرة الاحتباس الحراري . وهذا مدخل مهم لتحديد الظاهرة علمياً ومناخياً.
ومن بين الحقائق المزعجة بشأن تغير المناخ نتيجة هذا الاحتباس الحراري هي ذلك الاختلال في التوازن البيئي في الدول الأكثر عرضة للآثار المترتبة على تغير المناخ وهي بالأساس دول (جنوب) العالم الفقيرة وغير القادرة على التعامل مع العواقب .. وبين دول (شمال) العالم كالولايات المتحدة ودول أوروبا وهي الأشد إسهاماً في التلوث والأكثر قدرة على التخفيف من الآثار المترتبة على التغير المناخي . والأمر هنا يشتمل على قضية (أخلاقية) تتلخص في مسألة العدالة الاجتماعية العالمية.
أما إذا تناولنا موضوع التغيرات المناخية وأثرها على التراث الإنساني فيجب أولاً أن نشير إلى الكوارث الطبيعية المفجعة التي يتوقع أن تترك وراءها مئات الآلاف وربما الملايين من البشر المشردين وتدمر مئات الآلاف وربما الملايين من المساكن والمشاريع الاقتصادية والعمرانية والزراعية والبني التحتية وتتسبب في إعادة دولاً ومناطق جغرافية بأكملها إلى الوراء عشرات السنين
فالأخطار كما تدل الدراسات تهدد الجميع بلا استثناء وأصبح من الضروري الالتفات إليها ليس فقط من زاوية إنسانية بل من زاوية اقتصادية حيث باتت تلك المخاطر تهدد الوجود الإنساني نفسه والإنسان هو أساس التنمية بكل أنواعها . وأول ما يمكن أن يوجه له اللوم في هذه التداعيات هو الإنسان ومشاريعه الصناعية المسؤولة عن انبعاث المواد والغازات الملوثة للبيئة حيث أن النظرية التقليدية لأصحاب هذه المشاريع الصناعية تؤكد أن الموارد البيئية هي موارد (متاحة) للاستخدام لمن يشاء (كالهواء والماء والأشجار) وقد ساهم في ترسيخ تلك النظرة الكثير من المفاهيم الخاطئة التي تعتبر أن البيئة (متسامحة) مع ما تتعرض له من أضرار وأنها قادرة على (تعويض) ما تتعرض له من استنزاف بغض النظر عن حجم الاستنزاف المعني ، وقد زاد أيضاً من المشكلة النظرة الربحية للمشاريع الصناعية التي قد تأخذ طابعاً أنانياً خاطئاً يركز على تحقيق أقصى قدر من الأرباح باستخدام الحد الأقصى من الموارد المتاحة بغض النظر عن كونها موارد طبيعية هي ملك للمجتمع وليس لشركة أو مجموعة شركات معينة .
أما التراث الإنساني الذي يتوقع له أن يتأثر سلباً من هذه التغيرات الكارثية فهو بالدرجة الأولى نتاج طبيعي للمنجزات الحضارية والثقافية للبشر ويتأثر هذا التراث بمثل ما يمكن أن يحدث للبشر أنفسهم فالتراث الإنساني بغض النظر عن اللغة والدين والعرق والثقافة والموقع الجغرافي يتمثل في الانجازات الحضارية المتراكمة والمتنوعة كالمتاحف والتماثيل والمسارح ودور العرض الفني والفلكلوري والسينمائي والاستوديوهات الإعلامية ومراكز البحوث والمعرفة والجامعات والمعاهد والأكاديميات والمكتبات وإستادات الرياضة بأنواعها المختلفة وكل منتجات البشرية ومنجزات المجتمعات بأنواعها المختلفة والآثار التاريخية التي لا تحصى ولا تعد ...
فإذا ارتفعت درجات الحرارة ذاب الجليد وارتفع منسوب المياه في المحيطات والبحار والأنهار وحدثت الفيضانات والسونامات المدمرة وقلت مياه الأمطار وزادت بالتالي نسبة الجفاف والقحط وانتشرت الأمراض وتشرد البشر . كل هذه التغيرات المناخية من شأنها أن تهدد ليس فقط التراث الإنساني بالدمار والفناء بل الوجود الإنساني نفسه خاصة في دول (الجنوب) الأكثر فقراً والأكثر هشاشة وتخلفاً ، والتي يصعب عليها المحافظة على تراثها ومنجزاتها الحضارية .
وهذه التغيرات ستؤدي أيضاً إلى ظهور عالم أكثر اضطراباً حيث من المتوقع أن تشتعل التوترات وتزداد الصراعات حول الموارد الطبيعية الشحيحة المتبقية من زراعية ومائية وسيشهد العالم الكثير من الحروب من بين الدول وبعضها البعض وبين المجموعات البشرية داخل الدولة الواحدة وعبر حدودها مع دول ومجموعات أخرى من أجل الحصول على أقل القليل مما تبقى من موارد .
وتشير إحدى الدراسات إلى أن ارتفاع مستوى مياه البحر بمعدل نصف متر فقط في دولة مثل مصر سيؤدي إلى تشريد حوالي مليوني نسمة من سكان الدلتا .
ويجب ألا يعتقد أي أحد بأن التغيرات المناخية هي قضية بيئية فقط بل هي قضية إنسانية بالدرجة الأولى لأنها تتعلق بالفقر والصراعات وهجرة وتشرد البشر وكل هذه ستؤثر تأثيراً مباشراً وغير مباشر على التراث الإنساني الذي من المحتمل أن يختفي بعضه ويدمر للأبد بصورة مزعجة لا يمكن استعادته مجدداً وحتى لو استعيد جزء منه فهذا يتطلب الكثير من الوقت لترميمه وإصلاحه وإعادته لسيرته الأولى ، بالإضافة إلى حقيقة أن تفقد البشرية القدرة على الإبداع وعلى إنتاج تراث جديد في ظروف دمار شامل لأن فاقد الشيء لا يعطيه .
والخيار الوحيد أمام البشرية هو نسيان الخلافات والتخلي عن الطموحات المجنونة وغير المشروعة على حساب البيئة وأن تتضافر جهود الإنسانية لمعالجة مشكلة التلوث والتغيرات المناخية السالبة عن طريق إيقاف تلوث الهواء الناتج عن انبعاث الغازات السامة المؤدية إلى الاحتباس الحراري والكوارث المتوقعة والعمل على استخدام مجموعة التكنولوجيات النظيفة (الصديقة للبيئة) أو التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري إذا أردنا للإنسانية أن تحافظ على تراثها وتعمل على تطويره لخير البشر أجمعين .
.
 
انظم ليابلادي على فايسبوك