القائمة

تاريخ نشر

في الذاكرة # 13: مريم الأسطرلابية..عالمة عربية يعود لها الفضل في اختراع GPS

تمكنت مريم الجيلي المعروفة باسم مريم الأسطرلابية في القرن العاشر الميلادي، من اختراع آله الأسطرلاب المعقد، والتي تساعد في معرفة الاتجاهات والوقت.

مدة القراءة: 2'
توضيب الصورة : محمد المجدوبي/ يابلادي

مع ازدهار وتطور العلوم في عهد الدولة العباسية، برزت أسماء عدد من العلماء، وكان من بينهم مريم الجيلي في مدينة حلب (شمالي سوريا حاليا).

عاشت مريم الجيلي المعروفة بمريم الأسطرلابية في القرن العاشر الميلادي ، وبرعت في الرياضيات وحل المعادلات المعقدة، وعملت في مجال علوم الفلك في بلاط سيف الدولة الحمداني منذ عام 944 حتى 967، مما ساعدها على تطوير آلة الإسطرلاب المعقدة التي تنبني عليها في وقتنا الحالي آلية عمل الـبوصلة GPS.

والأسطرلابية من مواليد مدينة حلب، درست على يد والدها كوشيار الجيلي الذي كان يعد من أهم علماء الفلَك والهندسة في القرنِ العاشر الميلادي، واخترعت الاسطرلاب المعقد وهو آلة فلكية قديمة أطلق عليها العرب اسم ذات الصفائح.

وجاء في كتاب تاريخ أوروبا في العصور الوسطى لإيناس محمد البهيجي "فكانت مريم الأسطرلابي أول من اخترع الإسطرلاب في الفلك".

ويستخدم الأسطرلاب في تحديد أماكن الأجرام السماوية، كما يستخدم لمعرفة الوقت والاتجاهات، ويؤكد كتاب تاريخ الأفكار (دوائر الفكر الأولى) لماجد الحمدان‎ أن "هذا الجهاز يشبه أجهزة الخرائط الحديثة كما أنه جهاز ألهم البشرية باكتشاف الأرض ومعرفة مواقع النجوم والمجموعة الشمسية والطيران والاهتداء في السفر".

وكان للإسطرلاب أهمية خاصة عند المسلمين، حيث استخدم لتحديد موقع القبلة وحساب مواقيت الصلاة، ويشير كتاب تاريخ الأفكار إلى "أن صناعة الإسطرلاب كانت من أهم الصناعات العربية القديمة"، ويضيف أن مريم الأسطرلابية "مخترعة تجاهلها المؤرخون، ولا يوجد عنها معلومات كافية، أقرب الروايات تشير إلى أنها ابنة كوشيار الجيلي، عاشت في القرن الميلادي العاشر، في مدينة حلب بسوريا، وقد أبدعت في علم الفلك، وقامت في هذا الوقت وفي المصانع والورش التي ورثتها عن والدا العجلي الأسطرلابي، بتطوير كبير لآلة الأسطرلاب، بل ويقال أنها هي من اخترعت الآلة".

وبقي الأسطرلاب محافظا على مكانته لقرون طويلة، وبدأ يفقد بريقه مع اختراع الساعات ذات العقارب وابتكار التلسكوبات وغيرها من الأدوات الصناعية الحديثة، لكنه خلد مكانته في التاريخ بوصفه واحدة من أعظم الآلات في تاريخ البشرية، ارتبط بعلاقة الإنسان بالزمان والمكان، تلك العلاقة الجدلية والمعقدة.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال