القائمة

مجتمع نشر

بلجيكا: مغني راب مغربي يخلق جدلا وسط السياسيين

خلقت أغنية "أميغو" للمغني الشاب من أصل مغربي سفيان العدياني، جدلا واسعا في الطبقة السياسية في بلجيكا، وهي الأغنية التي تحدث  فيها عن صديقه بلال العزوزي، و هو مغني راب مغربي، أدين بتهمة الاغتصاب و تحريض الأطفال على البغاء.

مدة القراءة: 2'
سفيان العدياني، مغني راب من أصل مغربي

أثارت أغنية "أميغو" التي أطلقها يوم 4 يناير الجاري، سفيان عدياني، وهو مغني راب مغربي، مقيم ببلجيكا، الكثير من الانتقادات في كل من بلجيكا وهولندا، وهي الأغنية التي تحدث فيها عن صديقه، بلال العزوزي المعروف باسم "مورينو"، المدان بخمس سنوات سجنا بتهم تتعلق بالاغتصاب و تحريض قاصرين على البغاء في بلجيكا، حسب موقع "تلغراف".

 هذا الجدل وجد طريقه إلى السياسيين، حيث استنكرت زحل دمير، عن الحزب القومي الفلاماني البلجيكي، التي سبق لها أن شغلت منصب وزيرة الدولة  لتكافؤ الفرص، صدور هذه الأغنية و قالت "مغني الراب مورينو هو مغتصب الأطفال، كما قام بإجبار فتاة بالغة من العمر 15 سنة، على ممارسة الدعارة (...) هو مغتصب طفل، كما جعل اغتصاب الأطفال مقابل مبلغ مادي أمرا ممكنا".

 وقالت محامية الطفلة الضحية حسب المصدر ذاته، إنه "عندما كانت تحاول الفتاة بيأس الإبتعاد عن الدعارة، كان يهددها بالقتل في مرات متعددة".

 من جانبه أوضح كريس بيترز، نائب رئيس الوزراء عن الحزب الديمقراطي الفلمنكي في الحكومة الاتحادية، أنه "عوض نيل مذنب اتجاه الأطفال شعبية كبيرة، و الدفاع عن محرضي الأطفال على البغاء، كان من المفترض أن يسلط الضوء على المشكل، حيث كان من الأفضل التحدث عن ضحايا الدعارة"، مضيفا "أن هذا سيسمح له أن يدرك بأنه لا يوجد أي تعاطف مع محرضي الأطفال على الدعارة"، حسب ما أورده موقع "لو سود أنفو".

 فيما اقترح جون كرومبيز زعيم الحزب الاشتراكي الفلمنكي، وفق المصدر ذاته، إطلاق نقاش  يؤدي إلى إصدار عقوبات صارمة في حق المحرضين على الدعارة من جهة، و دعم وحماية الضحايا من جهة أخرى".

 وعلاقة بالموضوع، قال سفيان العدياني، في تصريح لقناة "في إر تي" البلجيكية، أن الأغنية بالفعل إهداء لصديقه، لكن " لاتحكي عما عاشه"، كا أكد المتحدث نفسه أنه "لم يكن على علم  بالتهم التي نسبت إلى صديقه".

وأضاف العدياني "أنه "مقتنع تماما بأن كل شخص، يستحق أن تعطى له فرصة ثانية، ولهذا السببب قررت أن أساند مورينو، من أجل إعادة إدماجه في المجتمع".

 ونالب سفيان العدياني منذ سنة 2016، شهرة واسعة عندما كان عمره لا يتعدى 18 سنة، بعد إطلاقه للعديد من الأغاني التي تحمل رسائل الأمل، قبل أن تثير أغنيته الأخيرة حول الرابور مورينو، موجة من الجدل في بلجيكا و هولندا.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال