سياسة نشر

فرنسا : مسؤول سياسي يبرر العنف ضد المشجعين الذين يحملون العلم المغربي أو الجزائري

مدة القراءة: 1'
جوليان أدول، رئيس مجموعة التجمع الوطني للأحرار (الجبهة الوطنية السابقة) بالمجلس الإقليمي لمقاطعة بورغون فرانش

أشار جوليان أدول، رئيس حزب التجمع الوطني (الجبهة الوطنية سابقا) بالمجلس الإقليمي لمقاطعة بورغون فرانش بفرنسا إلى أن العلمين المغربي والجزائري ليس مرحبا بهما في احتفالات تأهل فرنسا لنهائيات كأس العالم 2018.

وأعاد أدول نشر تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر عبارة على مقطع فيديو يظهر مجموعة من المشجعين يتعرضون للضرب بسبب حملهم للعلم الجزائري في الاحتفالات التي عرفتها فرنسا بعد انتصار المنتخب الفرنسي أمام نظيره البلجيكي خلال مباراة يوم أمس الثلاثاء 10 يوليوز بروسيا.

وكتب السياسي الفرنسي أدول في تغريدة نشرها على حسابه أنه "لا مكان للأعلام الجزائرية والتونسية والمغربية والفلسطينية في الشان إيليزيه. فليذهب أولئك الذين يهدفون إلى تقسيم الفريق الفرنسي للاحتفال ببلدهم.. عندنا العلم يحمل ثلاثة ألوان"، مشيرا إلى العلم الفرنسي.

وفي تصريح لموقع "بوز فيلد فرنسا"، قام جوليان أدول بتبرير العنف الذي ارتكب في حق هؤلاء المشجعين، قائلا إنه "عيد شعب بأكمله متحد خلف منتخبه".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال