الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

إعلام نشر

"لونوفيل أوبسيرفاتور" تمارس رقابة ذاتيه لتجنب إيذاء مشاعر قرائها في المغرب العربي

DR

لن يتمكن قراء ومشتركي الأسبوعية الفرنسية "لونوفيل أوبسيرفاتور" في المغرب، من الحصول على عدد 11 غشت الجاري، بحسب ما أفاد به موقع "لوديسك"، والذي أشار إلى أن السبب يكمن في الصورة التي وضعت على غلاف الأسبوعية.

وفي اتصال لموقع يابلادي بمصدر من مكتب الأسبوعية الفرنسية قال "أنا لست من المكلفين بمهمة التوزيع، لكن يمكنني أن أؤكد أن الأسبوعية لم توزع في المغرب والجزائر وتونس ودول أخرى".

وحول السبب قال المتحدث ذاته "أولا نريد أن نتجنب المشاكل والمفاجآت التي قد تظهر بعد توزيع هذا العدد في هذه البلدان" وأضاف أن "الموضوع الذي تطرق له العدد متخصص إلى حد ما، إضافة إلى وضع صورة لوحة "أصل العالم" للرسام الفرنسي جوستاف كوربيه، (التي تظهر الجهاز التناسلي لامرأة) على غلاف الأسبوعية، إضافة أيضا إلى العنوان والتناول الإعلامي الذي قد يصدم قراءنا في هذه البلدان".

من جهة أخرى نقل موقع لوديسك عن الشركة التي تشرف على توزيع الأسبوعية في المغرب، أنه لم يتم شحن عدد 11 غشت إلى المغرب أصلا، فيما أكد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة للموقع ذاته أنه "لم يتم اتخاذ أي قرار إداري ضد الأسبوعية الفرنسية".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال