الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

إعلام نشر

مراسلون بلا حدود: المغرب يتراجع في مؤشر حرية الصحافة

أصدرت منظمة مراسلون بلا حدود تقريرها السنوي حول حرية الصحافة في العالم لسنة 2016، وحل المغرب في المرتبة 131 من بين 180 بلدا، ليسجل بذلك تراجعا عن تصنيف السنة الماضية.

DR

أظهر التصنيف الصادر نهار اليوم الأربعاء، عن منظمة مراسلون بلا حدود التي تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا لها وتعنى بالدفاع عن حرية الصحافة، تراجع المغرب بمركز واحد حيث حل في المرتبة 131 من بين 180 دولة، مقارنة بتصنيف السنة الماضية الذي حل فيه في المرتبة 130.

وأرجعت المنظمة سبب تراجع ترتيب المملكة المغربية إلى "تشديد الخناق على وسائل الإعلام" بغية منعها من معالجة موضوعات "حساسة للغاية" تتعلق أساسا بالنظام الملكي والدين الإسلامي ونزاع الصحراء.

وتحدث التقرير عن ممارسة السلطات المغربية لـ"الرقابة والمراقبة" والتخويف من "الغرامات الثقيلة والسجن".

كما أشار التقرير إلى أن وسائل الإعلام الأجنبية لم تسلم من التضييق الممارس من قبل السلطات المغربية، وأشار إلى إلقاء القبض على فريق صحافي من قناة "فرانس 3" وطردهم خارج المغرب ومصادرة معداتهم، بعدما كانوا ينوون تصوير فيلم وثائقي عن "الاقتصاد وحقوق الانسان في المغرب".

وبخصوص مشاريع القوانين التي قدمتها وزارة للاتصال للنهوض بحرية الصحافة في البلاد، فقد رأت المنظمة أن هناك "تقدما ضئيلا" في هذا الباب.

وباستثناء ليبيا (المرتبة 164) التي تعاني من انقسام داخلي حاد وحرب أهلية، تقدمت جميع دول المغرب العربي على المغرب، فقد حلت الجزائر في المرتبة 129 وتونس في المرتبة 96، وموريتانيا التي تصدرت بلدان شمال إفريقيا في المرتبة 48.

عالميا حلت فنلندا في المرتبة الأولى، متبوعة بهولندا، فيما جاءت دولة النرويج ثالثة، تلتها الدانمارك، فنيوزيلاندا ثم كوستريكا فسويسرا.

وحلت إسبانيا في المرتبة 34، وجاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة 41، وفرنسا في المرتبة 45، وإيطاليا في الرتبة 77.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال