الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

إعلام نشر

المغرب يمنع دخول جرائد فرنسية نشرت رسوما "مسيئة" للنبي محمد [ص]

منعت السلطات المغربية، اليوم الأربعاء، دخول جرائد فرنسية تضمنت صفحاتها رُسوما "مُسيئة" للنبي محمد (خاتم المرسلين) من بينها مجلة "شارلي إبدو"، وفق مصدر مسؤول في وزارة الاتصال المغربية.

DR

المصدر نفسه أضاف في تصريح لوكالة الأناضول، مفضلا عدم الكشف عن هويته، أن مطبوعات أخرى امتنعت من تلقاء نفسها عن توزيع أعدادها بالمغرب اليوم.

وقتل 12 شخصًا، بينهم رجلا شرطة، و8 صحفيين، وأصيب 11 آخرون، الأربعاء الماضي، في هجوم استهدف مقر أسبوعية "شارلي إبدو"، الساخرة في باريس، أعقبته هجمات أخرى أودت بحياة 5 أشخاص خلال الأيام الماضية، فضلًا عن مصرع 3 مشتبه بهم في تنفيذ تلك الهجمات.

واليوم الأربعاء، نشرت المجلة، في أول أعدادها بعد الهجوم الدامي، رسما كاريكاتوريا للنبي محمد (خاتم المرسلين)، حاملا لافتة مكتوب عليها "أنا شارلي" وعباره ساخرة هي "الكل مغفور له".

يذكر أن السلطات المغربية، منعت، الأسبوع الماضي، توزيع عدد من الصحف والمجلات الفرنسية، أعادت نشر مواد "مسيئة" للنبي محمد (خاتم الأنبياء)، نشرتها في وقت سابق، مجلة "شارلي إبدو".

وفي حينها، قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق باسم الحكومة المغربية، لوكالة "الأناضول"، "رفضنا الترخيص بتوزيع عدد من المطبوعات الأجنبية، التي أعادت نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم طبقا لمقتضيات الفصل 29 من قانون الصحافة والنشر المغرب".

وينص الفصل 29 من قانون الصحافة والنشر المغربي على أنه "يمكن أن يمنع وزير الاتصال بموجب مقرر معلل أن تدخل إلى المغرب الجرائد أو النشرات الدورية أو غير الدورية المطبوعة خارج المغرب التي تتضمن مسا بالدين الإسلامي أو بالنظام الملكي أو الوحدة الترابية أو تتضمن ما يخل بالاحترام الواجب للملك أو بالنظام العام".

وكانت وزارة الخارجية المغربية أوضحت أن الوفد المغربي لم يشارك في المسيرة التي نظمت في باريس، الأحد الماضي، تنديدا بالهجوم على المجلة الفرنسية؛ وذلك "بسبب رفع رسوم كاريكاتورية مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال