الكوكيز يتيح لك العديد من الميزات لتعزيز تجربتك على موقع يابلادي. باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على سياستنا الخاصة بالحريات الشخصية، لمعرفة المزيد إظغط هناX

تحميل...

فضيحة دانيال كالفن: محاميه يؤكد اشتغاله لفائدة المخابرات الإسبانية

بعدما راجت أخبار عن اشتغال دانيال كالفان الذي أثارت قضية العفو الملكي عنه الكثير من الجدل في المغرب، مع المخابرات الإسبانية، قطع مانويل ماثا محامي كالفن الشك باليقين حين قال "نعم، أعتقد أن كالفان تعاون مع المخابرات الوطنية الاسبانية".

هذا وكتبت جريدة "إلموندو" الإسبانية في عددها ليوم أمس حسب ما ذكرت جريدة المساء، أن محامي الدفاع في تصريح للقناة الخامسة الإسبانية، تحدث عن اشتغال كالفان مع المخابرات الاسبانية مؤكدا بذلك ما نشره الاعلام المغربي بخصوص ملابسات العفو عنه قبل أن يتم إلغاؤه والتراجع عنه.

وكانت عدة أسئلة أثيرت حول ماضي كالفن مباشرة بعد قرار العفو الملكي عنه بعد زيارة ملك إسبانيا للمغرب، حيث تحدثت العديد من وسائل الإعلام في إسبانيا والمغرب عن أن جذور كالفن البالغ من العمر 63 سنة، والذي حكم عليه بالسجن ثلاثين سنة  بعد إدانته باغتصاب 11 طفلا مغربيا بمدينة القنيطرة، تعود إلى العراق  وأنه كان ضابطا في الجيش العراقي في عهد صدام، لكنه عندما حل بالمغرب أخبر الجميع أنه أستاذ جامعي متقاعد من جامعة إسبانية.                          

هذا، ورجحت بعض وسائل الإعلام الإسبانية  أن كالفن كان يعمل كجاسوس لصالح المخابرات الإسبانية التي قد تكون منحته هذا الاسم لتتمكن من إخفائه بعد انتهاء الحرب في العراق. وذكرت في هذا الصدد جريدة "إلباييس" الإسبانية أن المخابرات الإسبانية ضمته للمبشرين بالعفو الملكي لأنها لا تريده سجينا قد يفصح لسجناء مغاربة في الزنزانة عن حقيقة ما قام به في العراق.

جدير بالذكر أن السلطات الاسبانية قامت باعتقال "دانيال كالفان" بعد أيام قليلة من استفادته من العفو الملكي بمناسبة عيد العرش.

تابع يابلادي
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
انظم ليابلادي على فايسبوك