تحميل...

سلا : اعتقال قبطان عسكري بتهمة افتضاض بكارة فتاة قاصر

جاء في جريدة الصباح خبر مفاده أن قاضي التحقيق لدى المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، أمر الأسبوع الماضي، بوضع ضابط برتبة قبطان يشتغل بالمركز الإداري للقوات المسلحة الملكية المعروف اختصارا بـ "السيا" بمنطقة بوقنادل، ضواحي سلا، رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي، على خلفية تورطه في قضية اغتصاب قاصر، في انتظار إجراء تحقيق تفصيلي معه بخصوص المنسوب إليه.

وحسب مصادر الجريدة سالفة الذكر فإن الضابط العسكري، المتزوج والأب لأطفال ، افتض بكارة فتاة قاصر بعد أن دأب على الاختلاء بها في منزله لممارسة الجنس معها .

وتضيف الجريدة أن الضابط العسكري أقر بخطئه، في جلسة عابرة مع الضحية، وطلب منها التأني وعدم التسرع في إبلاغ أسرتها، موضحا لها أنه سيتدبر أمره، ويتزوج بها، إلا أنه كان يخدعها، نظرا لأن الموافقة للزواج بامرأة ثانية ليست شأنا خاصا بالزوجة الأولى عندما يتعلق الأمر بالجنود والضباط، وإنما المؤسسة العسكرية، التي ترفض زواج أي عسكري بامرأة ثانية، لاعتبارات داخلية وأمنية. وركنت الضحية إلى الصمت والانتظار عدة أسابيع، قبل أن يتبين لها أن مغتصبها يماطلها فحسب، ويحاول التنكر لها، فقررت فضحه، وبعد وصول الخبر إلى أسرة الضحية، قرر والدها إجراء لقاء بالقبطان ومطالبته بستر ابنته عن طريق الزواج بها، مفضلا التسوية الودية على اللجوء إلى القضاء، احتراما للوضع الاعتباري للمتهم.

وحسب جريدة الصباح دائما فعندما احتج الأب على تصرف العسكري وطالبه بإصلاح غلطته بعقد قرانه على ابنته وتوثيق علاقتهما شرعيا، رد المتهم بأنه متزوج وأب لأطفال، وأنه لا يستطيع الزواج من امرأة ثانية، لأن المؤسسة العسكرية لا تمنح للضباط والجنود أكثر من عقد زواج واحد في الحياة، يكون موثقا لدى المحكمة العسكرية، وذلك لوجود قانون داخلي يمنع العسكريين من الزواج بامرأتين لاعتبارات مختلفة.

وتضيف الجريدة أن القبطان كشف لوالد القاصر المغتصبة أنه يريد الزواج بها، إلا أن المشكلة تكمن في وجود قانون يمنع الجنود من الزواج بامرأة ثانية، وطالبه باقتراح أي حل آخر، وسيكون عند حسن ظنه، في إشارة إلى أنه مستعد لدفع مبالغ مالية مقابل التنازل عن الدعوى، إلا أن الأب قرر اللجوء إلى القضاء، ليلقى القبض على القبطان، ويتم إيداعه السجن.

تابع يابلادي
1 تعليق
L'officier merite la prison e le limosage
الكاتب : ZOULOUZOULOU
التاريخ : في 07 يوليوز 2012 على 22h53
Cet officier marié ayant des enfants a commi un viol et comme il a trahihi sa femme et n'a pas donné de valeur a ses fils il pourra meme trahir son pays .Vous allez me dire qu'un cet un etre humain je diai oui mais iln'a pas le droit a telle erreur puisqu'il est militaire il doit etre l'exemple a sses subordonnés et suttout sa petite famille je suis sur qu'il rendra sa tenue apres sa detention .Il mérite
انظم ليابلادي على فايسبوك