تحميل...

لسان النائب البرلماني أفتاتي يجره إلى التحقيق

امحند العنصر، وزير الداخلية، طلب من مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، فتح تحقيق حول تصريحات النائب البرلماني، عبد العزيز أفتاتي، من أجل توضيح المقصود بـ”الأجهزة” في تصريحاته، خاصة أن هذا المصطلح يطلق عادة على المؤسسات الأمنية، وكذلك حول “الملفات الأكثر إحراجا” التي يدعي أنه يتوفر عليها.

التحقيق فتح بسبب مقال نشر في يومية "المساء"، في عددها 1787، اليوم الخميس (21 يونيو)، أوردت فيه الجريدة تصريحا لعبد العزيز أفتاتي، النائب البرلماني عن حزب العدالة و التنمية، يحذر فيه مما أسماه "الأجهزة المعلومة" من الاشتغال مع صلاح الدين مزوار، رئيس التجمع الوطني للأحرار، مضيفا أنه سيكون مضطرا إلى إثارة ملفات أكثر إحراجا إذا لم تكف هذه الأجهزة عن الإشتغال مع مزوار.

وأوضح البلاغ أن طلب وزير الداخلية بفتح التحقيق يأتي "حرصا من وزارة الداخلية على ترسيخ وتعميق مبادئ الشفافية والحكامة الجيدة، ونظرا لخطورة هذه الاتهامات واحتراما لمبادئ دولة الحق والقانون".

تابع يابلادي
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
انظم ليابلادي على فايسبوك